قال المعهد الألماني للجودة‬ ‫والاقتصادية في القطاع الصحي إن تورم موضع الجلد المصاب بجرح واحمراره‬ ‫يعد مؤشراً على الإصابة بعدوى بكتيرية، بالإضافة إلى الحمى والألم.‬

‫وأوضح المعهد أن العدوى الجلدية البكتيرية تحدث بعد الإصابة بجروح أو‬ ‫الوخز بالإبر أو لدغات الحيوانات، مشيراً إلى أن التهاب الجلد العصبي‬ ‫يرفع خطر الإصابة بالعدوى البكتيرية لأن تلفيات الجلد تشكل منفذاً‬ ‫للبكتيريا إلى الجلد.

‫ويتم علاج العدوى الجلدية البكتيرية بواسطة المضادات الحيوية. وإذا لم‬ ‫يتم علاج هذه العدوى فقد تحدث مضاعفات خطيرة مثل تكوّن خُرّاج، وقد يصل‬ ‫الأمر إلى حد الإصابة بتسمم الدم.‬

المصدر : الألمانية