أعلنت كوريا الجنوبية الثلاثاء تسجيل وفاة سابعة في البلاد ناجمة عن فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، إضافة إلى ثماني إصابات جديدة، ليصل إجمالي عدد الإصابات إلى 95 إصابة.

وقالت وزارة الصحة الكورية الجنوبية إن آخر ضحايا الفيروس امرأة توفيت عن 68 عاما كانت تعاني من مشكلة في القلب، ونقلت إلى غرفة الطوارئ في مستشفى بالعاصمة سول، والتقطت هذا الفيروس إثر اتصالها يومي 27 و28 مايو/أيار الماضي بمصاب يتلقى العلاج في المستشفى ذاتها.

ووفقا للوزارة، فإن جميع حالات الإصابة البالغ عددها 95 حدثت في منشآت للرعاية الصحية. وكانت أرقام رسمية قد أعلنت الاثنين إصابة 23 شخصا بهذا الفيروس في يوم واحد.

وهناك نحو 2500 كوري جنوبي يحتمل مخالطتهم مصابين بفيروس كورونا يخضعون للحجر الصحي، بعضهم في المستشفيات، لكن أغلبهم في المنزل، وتتعقب الحكومة الهواتف المحمولة لمنع الناس من انتهاك الحجر.

استئصال الفيروس
ودفعت هذه المعطيات رئيسة كوريا الجنوبية بارك كون هيه إلى مسعى وطني شامل لاستئصال الفيروس الذي بدأ ظهوره منذ أن جلبه إلى البلاد رجل أعمال عاد من زيارة إلى الشرق الأوسط الشهر الماضي.

تلميذات يضعن كمامات للحماية من فيروس كورونا (غيتي)

وأكدت هيه أن الدولة ستبذل أقصى جهد للحد من تفشي كورونا، وجاءت هذه التصريحات أثناء زيارتها مركز الدعم المكافح لمرض "ميرس" في المجمع الحكومي بعد ظهر أمس الاثنين، وأكدت أن الحكومة تبذل كل طاقتها لتأسيس نظام تقاسم المعلومات بشأن المشتبه في إصابتهم بالمرض.

وتشير بيانات المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها إلى أن كوريا الجنوبية تضم ثاني أكبر عدد من الإصابات بفيروس كورونا بعد السعودية.

ويعد فيروس كورونا أشد فتكا من فيروس الالتهاب الرئوي اللانمطي الحاد (سارس)، لكنه أقل قدرة منه على الانتشار. وكان سارس قد حصد أرواح ثمانمئة ضحية حول العالم في 2003.

وتوضح بيانات من منظمة الصحة العالمية أن حالات الإصابة الجديدة التي أعلن عنها في كوريا الجنوبية ترفع إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا حول العالم إلى 1244 مع 446 حالة وفاة على الأقل مرتبطة بتلك الإصابات.

وبحسب المنظمة ذاتها، فإن معدل الوفيات نتيجة الإصابة بفيروس كورونا أعلى من معدل الوفيات بفيروس سارس بنسبة 38%.

المصدر : وكالات