وفقا للمؤلف بيكو لاير فإن أهم شيء نستطيع القيام به من أجل نفوسنا هو الخلود إلى السكون (stillness) لفترة محددة، وذلك لتحسين صحتنا النفسية بنفس الطريقة التي نمارس فيها الرياضة لتحسين صحتنا الجسمية.

وكان لاير -وفق ما ينقل عنه موقع هفينغتون بوست- يعيش في عمر 29 عاما حياة تبدو كاملة، إذ امتلك شقة في نيويورك وكانت لديه وظيفة مثيرة وهي الكتابة لمجلة التايم، ولكنه كان مشغولا جدا لدرجة أنه لم يتوقف أبدا ليفحص ما إذا كان سعيدا حقا.

ويقول الكاتب إنه كما يذهب الشخص يوميا ثلاثين دقيقة إلى النادي ويمارس التمارين للاعتناء بصحته الجسدية فإن عليه أن يمارس السكون لمدة ثلاثين دقيقة.

ومع أن هذه الفكرة قد تبدو مستغربة للبعض الذين يتذرعون بأنهم لا يمكنهم إخراج ثلاثين دقيقة من جدولهم المزدحم وممارسة السكون فيها إلا أن لاير يقول إن الشخص يمكنه أن يبدأ بدقائق معدودة ثم يزيدها شيئا فشيئا.

ويؤكد أنه كلما كان الشخص مشغولا أكثر كانت ممارسة السكون مفيدة له أكثر، مضيفا أنه حتى ممارسة خمس دقائق فقط منه يوميا يمكن أن تحدث فرقا.

المصدر : الصحافة الأميركية