توصلت دراسة قطرية حديثة إلى أن معدل انقذاف الركاب الذين لا يربطون حزام الأمان يفوق من يربطون الحزام بواحد وثلاثين مرة، مما يعرضهم لخطر الموت بمعدل ثلاثة أضعاف من يربطون الحزام ويقون أنفسهم شر الانقذاف من السيارة.

وأجرى الدراسة مركز حمد للإصابات والحوادث التابع لمؤسسة حمد الطبية في قطر، وفحصت خطر تعرض الأشخاص الذين لا يضعون حزام الأمان للموت أو الانقذاف من المركبة أو الإصابة بجروح خطيرة في الدماغ بشكل أكبر.

وكانت هذه النتائج -وفقا لبيان صحفي صادر عن مؤسسة حمد الثلاثاء وصل للجزيرة نت-  خلاصة ورقة بحث أعدها المركز بعنوان "دور قلة استخدام أنظمة الأمان بالسيارات في الإصابات الناجمة عن حوادث الطرق.. تحليل كمي من دولة قطر" والتي سيتم نشرها بمجلة "الوقاية من حوادث السيارات".

وقارن البحث معدلات الوفيات بين السائقين الذين كانوا يضعون حزام الأمان ومن لم يضعوا حزام الأمان، والتي كانت أعلى بخمس مرات، وأشارت إحصاءات الباحثين إلى أنه في حال تمكنوا من إقناع عشرة من السائقين بوضع حزام الأمان لكانوا استطاعوا إنقاذ حياة شخص واحد.

من جانبه، أوضح المشرف الرئيس على البحث د. أيمن المنير أن خطر الموت يهدد السائقين والركاب الذين لا يضعون حزام الأمان بشكل أكبر بكثير ممن يضعونه، فالفئة الأولى تكون عرضة للانقذاف من المركبة، أو التعرض لإصابة خطيرة أو تلف دماغي دائم إذا وقع لهم حادث سير مروري.

السائقون والركاب الذين لا يضعون حزام الأمان يكونون عرضة للانقذاف من المركبة والتعرض لإصابة خطيرة أو تلف دماغي دائم إذا وقع لهم حادث سير مروري (رويترز)

خطر الموت
وأضاف أن معدل احتمال وفاة السائقين الذين لا يضعون حزام الأمان يعادل خمسة أمثال معدل احتمال وفاة من يربطون الحزام. أما ركاب المقاعد الأمامية الذين لا يضعون الحزام فإن معدل احتمال وفاتهم يعادل أربعة أمثال معدل احتمال وفاة من يضعون الحزام. أما الأشخاص الأكثر تأثراً بذلك فهم ركاب المقاعد الخلفية الذين لا يضعون حزام الأمان، إذ يبلغ معدل احتمال وفاتهم سبعة أمثال معدل احتمال وفاة من يربطون الحزام.

وأكد المنير أن معدل انقذاف الركاب الذين لا يربطون حزام الأمان يفوق من يربطون الحزام بواحد وثلاثين مرة، مما يعرضهم لخطر الموت بمعدل ثلاثة أمثال من يربطون الحزام ويقون أنفسهم شر الانقذاف من السيارة.

من جانبه، تحدث رئيس مركز حمد للإصابات والحوادث د. حسن آل ثاني عن أهمية إيلاء سكان قطر عناية خاصة لسلامتهم المرورية خلال شهر رمضان، مشيرا إلى انخفاض مجمل الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق خلال رمضان من العام الماضي بمعدل 40%، واعتبره من الدروس المستفادة من بيئة السلامة المرورية بالدولة والأسباب الداعية إلى مزيد من التحسين.

المصدر : الجزيرة