البطاطس غذاء صحي، فهي مصدر للكربوهيدرات وتحتوي على الألياف، ولكن ما السر في أنها تتحول إلى "غذاء شرير" عند قليها؟

ووفقا للدكتور في جامعة ديوك، جوناثان بونيت، فإن تغير قيمة البطاطس عند تحولها إلى بطاطس مقلية راجع إلى الخطوات التي تمر بها، وتشمل:

أولا: التقشير، الذي يتضمن إزالة قشرة البطاطس التي تحتوي على جزء كبير من المغذيات والألياف الغذائية.

ثانيا: التمليح، عبر إضافة الملح الذي يرتبط الإفراط في تناوله بمخاطر صحية على القلب والأوعية الدموية، فمثلا الحجم المتوسط من البطاطس المقلية في مطاعم الوجبات السريعة يحتوي على 246 ملليغرام من الصوديوم، أي 10% من الحد الأعلى الذي لا ينصح بتجاوزه يوميا من الصوديوم.

ثالثا: القلي في الزيت، والذي له ثلاثة تأثيرات، وهي:

  • زيادة المحتوى من السعرات الحرارية والدهون، فمثلا الحجم المتوسط من البطاطس لمقلية في مطاعم الوجبات السريعة يحتوي على 365 سعرا حراريا، و17 غراما من الدهن، أي 26% من الحد المسموح به يوميا.
  • ظهور السكر ودهون الترانز -وهي ناتج ثانوي من عملية الهدرجة الجزئية للزيوت، وترفع نسبة الكولسترول السيئ في الدم، ولها علاقة بأمراض القلب- في البطاطس بكمية قليلة، وهذا ينطبق خاصة على البطاطس القلية في المطاعم، إذ إن الزيوت التي تستخدم لقليها قد تكون استخدمت لقلي أغذية أخرى مثل البرغر أو السجق أو فطيرة التفاح، والتي تترك جزءا من محتوياتها في الزيت وتنتقل للبطاطس عند قليها.
  • ظهور مادة الأكريل أمايد فيها، التي يعتقد أن لها علاقة بزيادة احتمالية إصابة الشخص بالسرطان.

رابعا: التقديم، وفي هذ المرحلة الأخيرة فإن البطاطس عادة تقدم مع غموسات مختلفة أبرزها الكاتشب الذي يحتوي السكر، والمايونيز الذي يحتوي الدهون.

المصدر : تايم