توصلت دراسة أميركية حديثة إلى نتيجة تعد الأهم على صعيد الأمراض المعدية، تفيد بأن البدء بمعالجة المصابين بفيروس "إتش.آي.في" المسبب لمتلازمة نقص المناعة المكتسب (إيدز) فور اكتشافه، يقلل مخاطر تقدمه.

وحملت الدراسة عنوان "التوقيت الإستراتيجي لإعطاء مضادات الفيروسات القهقرية"، وتفيد بأن إعطاء العلاج للمصابين بفيروس الإيدز فور تشخيص الحالة ينقذ حياة أكثر من نصف عددهم.

كما توصلت الدراسة إلى أن إعطاء العلاج للمصابين بالإيدز فور التشخيص يمنعهم من نقل الفيروس إلى أشخاص آخرين.

وقال رئيس الباحثين في هذه الدراسة أنتوني فاوتشي إنه كان يعتقد في السابق أن التأخر في بدء العلاج للمصاب يقيه من الأعراض الجانبية التي قد تنتج عن إطالة أمد العلاج.

وأضاف فاوتشي أن إخضاع المريض بالإيدز للعلاج المبكر يخفض مستويات الفيروس لديه إلى مستويات منخفضة جدا، وقد يقيه من الإصابة بأمراض تماثل في خطرها مرض الإيدز.

المصدر : الجزيرة