نجح برنامج الكشف المبكر عن أمراض حديثي الولادة في مستشفى النساء التابع لمؤسسة حمد الطبية في قطر، في علاج طفلة ولدت باضطراب في دورة اليوريا في الجسم، وهو ارتفاع مستوى اليوريا في الدم لدرجة خطيرة ينجم عنها تلف لأعضاء الجسم بما فيها الدماغ، وتبلغ الطفلة حالياً خمس سنوات وتتمتع بصحة جيدة وهي مفعمة بالنشاط والحيوية.

وقالت مؤسسة حمد الطبية -في بيان صحفي وصل اليوم الأحد للجزيرة نت- إنه من خلال برنامج الكشف المبكر عن أمراض حديثي الولادة في مستشفى النساء، تمكن فريق الأطباء الذي أشرف على حالة  الطفلة فاطمة خان من اكتشاف هذا الاضطراب في مرحلة مبكرة، ومن ثم اتخاذ القرار بالتدخل العلاجي اللازم.

وكان والدا فاطمة على علم بهذا الاضطراب وما يترتب عليه من مخاطر صحية على المولودة، وكانا قد فقدا طفلين من قبل بالسبب نفسه، حيث توفي كل منهما في الأسبوع الأول من عمره.

وخلال ثلاثة أيام من اكتشاف الحالة المرضية، قرر الفريق المشرف على حالة المريضة فاطمة القيام بمعالجة خلايا الكبد لديها، لتكون فاطمة أول طفلة يتم علاجها بزراعة خلايا كبد في دولة قطر.

بموجب برنامج الكشف المبكر عن أمراض حديثي الولادة، يخضع جميع المواليد في قطر للفحوصات الطبية بغرض الكشف عن أية اضطرابات أو أمراض خلقية أو وراثية ذات صلة بالتمثيل الغذائي، وتقدم خدمات الكشف المبكر عن أمراض حديثي الولادة مجاناً في دولة قطر

ويقول الدكتور غسان عبده، رئيس وحدة الكشف المبكر عن أمراض حديثي الولادة في مستشفى النساء، إنه بعد الانتهاء من التشخيص الطبي والعمل على استقرار الوضع الصحي للطفلة فاطمة، قمنا بالاتصال بمستشفى هايدلبيرغ الجامعي للأطفال في ألمانيا (وهو المستشفى الذي تربطه مع مؤسسة حمد علاقة شراكة في برامج الكشف المبكر عن أمراض حديثي الولادة والعلاج بالخلايا الكبدية) حيث وافق الفريق المعني في المستشفى على الفور على استقبال فاطمة، ليتم تطبيق الأسلوب الجديد في علاج هذا النوع من الاضطرابات.

وقد تم حقن الكبد لدى فاطمة بخلايا كبدية سليمة إلى أن أصبحت قادرة من الناحية الطبية على الخضوع لعملية زراعة كبد.

شفاء
وبعد خمسة شهور من تلقي فاطمة خلايا الكبد السليمة، خضعت لعملية زراعة كبد ناجحة وشفيت تماماً من المرض، ولم تعد بحاجة لأي علاج طبي سوى بعض الأدوية التي تساعد الجسم على تقبل الكبد الجديد الذي تم زرعه لها.

ويخضع جميع المواليد في قطر للفحوصات الطبية بموجب برنامج الكشف المبكر عن أمراض حديثي الولادة، بغرض الكشف عن أية اضطرابات أو أمراض خلقية أو وراثية ذات صلة بالتمثيل الغذائي، وتقدم خدمات الكشف المبكر عن أمراض حديثي الولادة مجاناً في دولة قطر.

وقال الدكتور هلال الرفاعي رئيس قسم وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في مستشفى النساء، إنه يتم التنسيق بين المستشفيات في قطر وبرنامج الفحوصات الطبية للمواليد لضمان خضوع كافة المواليد لهذا الفحص الشامل والفعال، والذي يتم إجراؤه مجاناً للكشف عن أمراض الغدد الصماء وأمراض الاستقلاب لدى المواليد، ويمكّن هذا الفحص الأطباء من اكتشاف الأمراض التي تحتاج إلى تدخل طبي عاجل. مضيفا أنه منذ إطلاق برنامج الفحوصات الطبية للمواليد في ديسمبر/كانون الأول 2003 تم فحص 199 ألفا و375 مولودا في قطر.

المصدر : الجزيرة