ارتفعت حصيلة الوفيات نتيجة فيروس "كورونا" في كوريا الجنوبية إلى 11 شخصا، بعد أن توفيت امرأة عن 72عاما، أصيبت بالفيروس في مستشفى بالعاصمة سول. ودعت السلطات إلى عدم الهلع مشيرة إلى تراجع عدد الإصابات الجديدة.

وأصيب ما مجمله 126 شخصا بالفيروس المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية منذ تشخيص أول حالة في كوريا الجنوبية في 20 مايو/أيار، وكانت لرجل عائد من رحلة شملت السعودية ودولا أخرى من الخليج.

وأعلنت وزارة الصحة الكورية الجمعة أن عدد الإصابات الجديدة بلغ أربعا، في مقابل 14 الخميس و13 الأربعاء.

ويتواجد 3680 شخصا في الحجر الصحي الجمعة، سواء في منازلهم أو المستشفيات، في مقابل 3805 كانوا الخميس. كما رفع الحجر عما مجمله 1249 شخصا منذ بدء الوباء، في ما يعد أكبر انتشار للفيروس خارج السعودية.

وأوضحت وزارة الصحة في بيان أن عدد الحالات الجديدة المؤكدة تراجع بشكل ملحوظ، وأن مخاطر انتشار الفيروس في الجو أو خارج المستشفيات قليلة، وتابع البيان "ندعو الناس إلى عدم الخوف والاستمرار في حياتهم اليومية بشكل طبيعي".

وفيروس كورونا أشد فتكا من فيروس الالتهاب الرئوي الحاد "سارس"، لكنه أقل قدرة منه على الانتشار، وكان سارس حصد نحو ثمانمئة ضحية في العالم في 2003.

وتبلغ نسبة الوفيات لدى المصابين بكورونا 35% تقريبا، بحسب منظمة الصحة العالمية، علما بأنه لا يوجد حتى الساعة أي لقاح أو علاج لهذا الفيروس.

وفي السعودية، تجاوز عدد الاصابات 950 شخصا منذ العام 2012، توفي منهم 412.

المصدر : وكالات