أعلن أطباء بلجيكيون عن نجاح جهودهم في مساعدة فتاة في أن تصبح أول أم في العالم تضع مولوداً بعد زرع أنسجة من مبيضها الذي تم استئصاله منها وتجميده عندما كانت طفلة.

وقال الباحثون -في دراستهم التي نشروا تفاصيلها اليوم الأربعاء في دورية "هيومان ريبرودكشن" وهي واحدة من أبرز مجلات الطب الإنجابي في العالم- إن هذه العملية قد تساعد الكثيرات من المريضات الصغيرات على تحقيق حلم الأمومة عند الكبر.

وأوضح الباحثون بمختبر أبحاث الخصوبة بمستشفى إراسموس التابع لجامعة بروكسل الحرة في بلجيكا، أنهم استأصلوا مبيض هذه الفتاة البالغة من العمر 27 عاماً، عندما كانت في الثالثة عشرة من عمرها وقبل خضوعها للعلاج لمرض فقر الدم المنجلي.

وتم تشخيص إصابة السيدة المولودة في جمهورية الكونغو بمرض فقر الدم المنجلي في سن الخامسة، وبعدها هاجرت إلى بلجيكا في سن الحادية عشرة، حيث قرر الأطباء أن مرضها خطير وأنها بحاجة إلى عملية زرع للنخاع العظمي، وتبرع أخوها بالأنسجة للقيام بهذه العملية.

واضطر الأطباء إلى إعطائها جرعات من العلاج الكيمائي لإيقاف عمل الجهاز المناعي ولمنع رفضه الأنسجة الغريبة عنه، وذلك قبل البدء بعملية زرع النخاع العظمي. وعادة ما يدّمر العلاج الكيميائي عمل المبيضين.

مبيض الفتاة الآخر تضرر -كما كان متوقعا- جراء الأدوية التي تلقتها لعلاجها من مرض فقر الدم المنجلي، مما بدد أي أمل لها في الإنجاب من دون الخضوع لعملية زرع أنسجة من مبيضها المجّمد

أسرة
وفكر الأطباء وقتها في احتمال أن تكون المرأة ترغب في تكوين أسرة في المستقبل لذا قرروا قبل بدء العلاج استئصال المبيض الأيمن للمريضة عندما كان عمرها 13 عاما و11 شهرا وقاموا بتجميد أنسجة المبيض.

وأشار الباحثون إلى أن مبيض الفتاة الآخر تضرر -كما كان متوقعا- جراء الأدوية التي تلقتها لعلاجها من مرض فقر الدم المنجلي، مما بدد أي أمل لها في الإنجاب من دون الخضوع لعملية زرع أنسجة من مبيضها المجّمد.

وكانت علامات البلوغ قد بدأت تظهر على الفتاة، إلا أن الدورة الشهرية لم تكن قد بدأت بعد، وبعدها تضرر عمل المبيض الآخر وهي في سن الخامسة عشرة.

وعندما قررت السيدة إنجاب طفل، عمد الأطباء إلى زرع أربع أنسجة في مبيضها الذي تم تجميده، و11 نسيجاً في أجزاء مختلفة من جسمها.

وبعد مرور خمسة أشهر، بدأت الدورة الشهرية للفتاة تأتي بصورة معتادة، ثم حملت بطريقة طبيعية، وهي في سن السابعة والعشرين، وأنجبت طفلاً بصحة جيدة في نوفمبر/تشرين الثاني 2014.

وقالت طبيبة أمراض النساء إيزابيل ديميستير -قائدة الفريق الطبي بالمستشفى- إنها تأمل أن تساعد هذه العملية صغيرات السن المعرضات لتلف المبيضين في تحقيق حلم الأمومة.

المصدر : وكالات