أظهرت دراسة حديثة محدودة أن النظام الغذائي النباتي القليل الدهون قد يساعد المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري على تخفيف الآلام الجسدية التي يسببها وضعهم الصحي.

وقال نيل برنارد قائد الفريق القائم بالدراسة ورئيس اللجنة الطبية للطب المسؤول -وهي منظمة غير ربحية تسعى للترويج للنظام الغذائي النباتي والطب الوقائي والبديل لإجراء الأبحاث على الحيوانات- إن هذه الدراسة الجديدة تمنح بارقة أمل لوضع صحي لا توجد له علاجات جيدة.

وذكر الباحثون في دورية الغذاء والسكري أن معظم المصابين بالنوع الثاني من السكري يطورون اعتلالا في أعصاب الأطراف.

وقال برنارد الذي يعمل أيضا في كلية الطب بجامعة واشنطن، إنه قد يكون وضع المريض بائسا بسبب عدم وجود علاجات جيدة ويزداد وضعه سوءا باضطراد، مضيفا أن استبعاد المنتجات الحيوانية والأطعمة التي تحتوي على الزيت يمكن أن يجعلك أكثر صحة ويخفف ألمك وربما يزيله.

والنوع الثاني من السكري هو الأكثر شيوعا من السكري، ويرتبط في الغالب بالبدانة.

وشملت الدراسة الجديدة 35 بالغا مصابا بالنوع الثاني من السكري ويعاني من اختلال عصبي مؤلم. وبعد 20 أسبوعا من الدراسة خسر الأشخاص الذين يتبعون نظاما غذائيا نباتيا حوالي سبعة كيلوغرامات، وأشاروا إلى أنهم باتوا يشعرون بألم أقل بكثير من ذي قبل.

غير أن برنارد وفريقه اعترفوا بأن الدراسات يجب أن تكون أوسع وأعم لتثبت أن النظام الغذائي النباتي يساعد على تخفيف آلام المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري.

المصدر : رويترز