تهدد مخاطر التلوث صحة سكان مدن الحوض المنجمي بولاية قفصة جنوبي تونس الذين يعيشون حياتهم من دون هواء نقي ووضع بيئي سليم، والتي اختلطت بمخلفات المناطق الصناعية المتاخمة لمناطقهم.

ويدفع الأهالي ثمنا باهظا بسبب عمليات استخراج وتحويل الفوسفات في مدن الحوض المنجمي بقفصة لتسببها بمشاكل صحية وبيئية باتت في حاجة إلى حلول عاجلة للحد من تأثيرها السلبي على البلاد والعباد، كما يقول البعض.

ودفع الوضع الصحي والبيئي الخطير العديدين إلى القيام بعمل جماعي لتبليغ أصوات الناس المتأثرين بالتلوث إلى السلطات، لضرورة إيجاد حلول من بينها فصل المدينة السكنية في المضيلة عن المنطقة الصناعية.

وبات النسق المتصاعد لانتشار الأمراض والمشاكل البيئية في مدن الحقل النجمي يحتم -حسب السكان المتضررين- مراعاة العنصر الإنساني والبيئي في المخططات المستقبلية للمشاريع الصناعية بهذه المناطق.

المصدر : الجزيرة