تخيّل زراعة بصلة مكان عضلة مصابة في جسم إنسان، قد يبدو الأمر سخيفا، لكن دراسة حديثة نُشرت في مجلة "أبلايد فيزيكس ليترز" الدورية توصلت إلى أن البصل يحتوي على خصائص مثالية بحيث يمكن استخدامه كعضلات صناعية.

وعرَّض باحثون من جامعة تايوان في تايبيه البصل لأنواع من الاختبارات لقياس قدرته على أن يكون عضلة صناعية، فنزع الباحثون أولا الطبقة الموجودة داخل البصلة، ثم جمّدوا الخلايا وجففوها من الماء حتى لا تتمزق لاحقا.

وأضافوا في ختام التجربة رقائق صغيرة من الذهب لتتيح للبصلة الاستجابة لصعقة التيار الكهربائي ودفعها للحركة.

ووجد الباحثون في آخر المطاف أن البصل ينثني وينقبض وينبسط كرد فعل لمؤثر خارجي تماما مثل العضلات. وعندما اختار هؤلاء العلماء الجهد الكهربائي (الفولطية) المناسب لصعق البصلة، انقبضت وأطبقت على الكرة القطنية التي عُرِضت عليها.

وتعتبر الخلايا النباتية واعدة للاستخدام في الجسم، ذلك لأن بإمكانها أداء العديد من المهام حتى بعد موتها، على عكس الكثير من الخلايا الأخرى.

وقال وين بين شيه -وهو من العلماء الذين شاركوا في إعداد الدراسة- إن الباحثين حاولوا في ما مضى استخدام عضلات حية، "لكن كيفية الحفاظ على الخلايا العضلية حية أضحت مشكلة".

وأضاف "استخدمنا خلايا نباتية لأن جدرانها تمنح العضلة قوة، سواء أكانت حية أم لا".

غير أن الباحثين يقولون إن ثمة مشاكل لا تزال قائمة وتتمثل في صعوبة زرع البصل في جسم الإنسان، لأن الجهد الكهربائي المطلوب لاستثارة الحركة قد يكون عاليا للغاية.

المصدر : تايم