يتطلع الكثيرون إلى ‫الحصول على قوام رشيق وممشوق، ويمكن تحقيق هذه الرغبة من خلال اتباع برنامج يرتكز ‫على الرياضة والتغذية الصحية على مدار فترة ثمانية أسابيع.

‫وللحصول على هذا القوام المنشود، ينصح البروفيسور الألماني إنغو فروبوزه ‫بتحديد هدف واضح مع وضع سقف موضوعي له خلال ثمانية أسابيع، موضحاً أنه من ‫الواقعي خسارة 5 كلغ كحد أقصى، إذ أن أكثر من ذلك يؤدي للمعاناة من نوبات جوع شديدة، مما يُعد غير صحي ويتسبب في تأثير عكسي.

‫وأضاف الأستاذ بجامعة كولونيا الرياضية الألمانية أنه ينبغي ‫أن ينصب الاهتمام على بناء العضلات عند إنقاص الوزن، وذلك من خلال ‫ممارسة تمارين تقوية العضلات، لأنه كلما احتوى الجسم على عضلات زاد ‫معدل حرق الدهون حتى أثناء الاستلقاء على الأريكة.

‫وأشار البروفيسور إلى أهمية الجمع بين تمارين تقوية العضلات ‫وتمارين قوة التحمل للحصول على القوام الممشوق المنشود، مُوصياً بممارسة ‫تمارين قوة التحمل، مثل الركض على جهاز الجري، بعد تمارين تقوية ‫العضلات.

وعلى الجانب النفسي، قال فروبوزه إن الدافع يلعب دوراً ‫حاسماً أيضاً في عملية إنقاص الوزن، ناصحاً بتحفيز الذات وتدليلها بعد ‫مرور الأسابيع الأربعة الأولى بعشاء حافل مثلاً، ومن المفيد أيضاً تدوين ‫النجاحات في مفكرة التغذية والرياضة الخاصة.

الخضراوات والفواكه منخفضة السعرات الحرارية (الألمانية)

غذاء
‫‫وقالت خبيرة التغذية الألمانية آنتيه غال إنه إلى جانب الرياضة، ينبغي ‫أيضاً أن يشتمل البرنامج على نظام غذائي صحي لا يقتصر على الحد من ‫الكميات فحسب، وإنما الحد من السعرات الحرارية أيضاً، ولكن مع مراعاة ‫إمداد الجسم بجميع العناصر الغذائية، مما يعني الحصول على ما لا يقل عن ‫1200 سعر حراري في اليوم.

‫كما ينبغي الانتباه جيداً إلى ما يسمى المنتجات الخفيفة (Light) فصحيح ‫أنها تحتوي على نسبة دهون أقل، ولكنها تحتوي على نسبة سكر أعلى. لذا فمن ‫الأفضل مراجعة القيم الغذائية الموجودة على العبوة ولا سيما محتوى السكر ‫والسعرات الحرارية.

‫وأشارت خبيرة التغذية إلى ضرورة أخذ الاحتياجات والتفضيلات ‫الشخصية بعين الاعتبار عند تغيير النظام الغذائي، إذ أن الحظر التام ‫للحلويات مثلاً لا يجدي، بل إنه يتسبب في زيادة حدة نوبات الجوع.

وقالت غال إنه على سبيل المثال بالنسبة للشخص الذي يحب تناول البيتزا، فيمكنه تناول بيتزا مارغريتا مع إضافة الخضراوات ‫الطازجة أو سمك التونة.

المصدر : الألمانية