أفادت دراسة كندية جديدة بأن شراب القبقب السكري يمكن أن يكافح البكتيريا. فقد وجد الباحثون بجامعة مكغيل في مونتريال أن مستخلصات مركزة من هذا الشراب ساعدت في تدمير أربع سلالات بكتيريا شائعة مسببة للأمراض، مثل ما يعرف بالإشريشيا القولونية (إيكولاي) والمتقلبة الرائغة، أحد الأسباب الشائعة لالتهاب المسالك البوية.

وقال العلماء إن شراب القبقب كان فعالا بشكل معتدل عندما استخدم وحده، ولكن عندما دمج مع مضادات حيوية كان تأثيره أكبر بكثير حيث قام بتدمير التجمعات القادرة على مقاومة البكتيريا المعروفة باسم الأغشية الحيوية الشائعة في الالتهابات الصعبة العلاج مثل التهابات المسالك البولية المصاحبة للقسطرة.

وقد بدا أن الشراب أتلف الغشاء الخارجي للأغشية الحيوية بما يسمح للمضادات الحيوية بالعمل بفعالية أكثر وكبح ما يعرف بآلية مقاومة مضادات الميكروبات التي بواسطتها تطرد الخلايا البكتيرية المضادات الحيوية.

وبمطابقة الشراب مع المضاد الحيوي سيبرفلوكسين انخفضت بكتيريا إيكولاي والمتقلبة الرائغة بنحو 70% وسلالتان من بكتيريا الزائفة الزنجارية بنسبة 83% ونسبة 54%.

يشار إلى أن شراب القبقب يستخرج من عصارة أشجار القبقب المنتشرة في كندا ويحتوي على نسبة عالية من المركبات الفينولية التي يتمتع كثير منها بخصائص مضادة للالتهابات ومضادة للسرطان.

المصدر : ديلي تلغراف