أظهرت دراسة حديثة أن بريطانيا تشهد ارتفاعا وبائيا في مرض الكبد الدهني غير الناجم عن الخمر (non alcoholic fatty liver disease)، في وقت يتناول فيه الناس كمية من الطعام أكبر مما تستطيع أجسامهم التعامل معها، ونشرت الدراسة من قبل الاتحاد الأوروبي.

ويقدر أن مرض الكبد الدهني غير الناجم عن الخمر يؤثر في نحو ثلث سكان بريطانيا، وأن الكثيرين من المصابين لا يعرفون أنهم مصابون بالمرض.

ويعد المرض أحد المسببات الخمسة الأولى للموت في بريطانيا، بالإضافة إلى السرطان ومرض القلب والسكتة الدماغية.

ولا يؤثر المرض في الأشخاص البدناء فقط، بل يشمل أيضا الأشخاص الذين يعانون من زيادة بسيطة في الوزن.

ويقول المختص في أمراض الكبد كوانتين أنستي إن المرض يرتبط بالطعام والإفراط في الأكل، مضيفا أنه يؤثر في 94% من الأشخاص البدناء، وفي 25% من الذين يعانون من زيادة بسيطة في الوزن.

المصدر : ديلي تلغراف