طالبت منظمة الصحة العالمية جميع الدول في إقليم شرق المتوسط بوقف الاتجار غير المشروع بمنتجات التبغ، التي تتسبب في قتل ما يقرب من ستة ملايين شخص سنويا، بينهم أكثر من ستمئة ألف من غير المدخنين الذين يلقون حتفهم جراء التدخين السلبي.

جاء ذلك في بيان أصدرته المنظمة اليوم الخميس، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ، الذي يوافق 31 مايو/أيار من كل عام.

وتشمل دول إقليم شرق المتوسط في المنظمة كلا من الأردن وأفغانستان والإمارات العربية وباكستان والبحرين وتونس وإيران وسوريا واليمن وجنوب السودان وجيبوتي والسودان والصومال والعراق وعمان وفلسطين وقطر والكويت ولبنان وليبيا ومصر والمغرب والسعودية.

وحذّر المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط الدكتور علاء الدين العلوان، من منتجات السجائر وتبغ الشيشة "النارجيلة" والتبغ الممضوغ التي تُهرَّب عبر الحدود، مما يجعلها لا تخضع للضرائب أو القوانين التنظيمية، كما لا تحمل أية تحذيرات صحية، ولا تستوفي شروط التوسيم أو التغليف العادي الموحد، ومن ثم تصبح أرخص في السعر ومتوفرة على نطاق واسع وسهلة المنال خاصة للشباب والفقراء.

وأشار إلى أن انخفاض أسعار منتجات التبغ واتساع نطاق انتشارها ينجم عنه زيادة معدلات استخدامها وتعاطيها، ومن ثم اتساع دائرة الفقر والمرض التي تؤدي إلى عواقب صحية وخسائر اقتصادية فادحة، بسبب إهدار المال على تعاطي التبغ وإنفاق المال على علاج الأضرار الصحية الناجمة عنه.

د. العلوان حذر من منتجات السجائر وتبغ الشيشة "النارجيلة" والتبغ الممضوغ التي تُهرَّب عبر الحدود (غيتي)

معدلات مرتفعة
واستطرد قائلاً إنه توجد معدلات مرتفعة للغاية لتعاطي التبغ في إقليم شرق المتوسط، إذ تصل هذه النسبة في المراهقين (13 - 15 سنة) إلى 36%، وفي البالغين (15 سنة فأعلى) إلى 32%، ويؤدي الاتجار غير المشروع بمنتجات التبغ إلى زيادة انتشاره بين الشباب وسائر الفئات العمرية.

وأضاف العلوان أن بلادنا تتعرض لخطر داهم لأن الاتجار غير المشروع بمنتجات التبغ أكثر انتشاراً في الدول المحدودة والمتوسطة الدخل منه في الدول المرتفعة الدخل.

ويشير العلوان إلى أن القضاء على الاتجار غير المشروع بمنتجات التبغ سيؤدي إلى رفع أسعار منتجات التبغ، وتراجع معدلات الاستهلاك، والحد من حالات الوفاة المبكرة، وزيادة الإيرادات الحكومية.

ويصل حجم الإيرادات التي يمكن أن تجنيها الحكومات من القضاء على الاتجار غير المشروع بمنتجات التبغ إلى 31.3 مليار دولار سنويا على الأقل، وإضافة إلى ذلك، سيؤدي القضاء على هذه التجارة ابتداءً من عام 2030 فما بعده، إلى إنقاذ أرواح أكثر من 164 ألف فرد من الوفاة المبكرة، أغلبهم من السكان في الدول المتوسطة والمنخفضة الدخل.

المصدر : وكالة الأناضول