أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن الطقس البارد أكثر ضررا على صحة الإنسان من الساخن، كما يتسبب أيضا في حدوث عدد أكبر من حالات الوفاة.

وأجريت الدراسة تحت إشراف أنتونيو جاسباريني، العالم بالمعهد البريطاني لاشتراطات النظافة والرعاية الصحية والطب الاستوائي، ونشرت المجلة البريطانية العلمية "ذا لانسيت".

وقام العلماء بتقييم 74 مليون حالة وفاة حدثت بين العامين 1985 و2012 في 13 دولة حول العالم. وتبين أن البرودة كانت سببا في عدد كبير من حالات الوفاة يزيد عما تسببت فيه السخونة بنحو 20 مرة.

وأوضح الباحثون في هذه الدراسة أن السخونة الشديدة تتسبب في التحميل على القلب والدورة الدموية بصفة خاصة، ولكن عند التعرض لبرودة شديدة، فإن ذلك يتسبب في إحداث مشاكل بالقنوات التنفسية إلى جانب التأثير على القلب والدورة الدموية، مما يؤدي إلى إضعاف الجهاز المناعي بشكل إضافي.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الدراسة تعد أكبر الدراسات التي أجريت على مستوى العالم حتى الآن لاستكشاف العلاقة بين درجة الحرارة وصحة الإنسان. 

المصدر : الألمانية