حذرت دراسة بريطانية حديثة الحوامل من تناول المسكنات مثل "باراسيتامول" لأنها تؤثر سلبا على الصحة الإنجابية لمواليدهن الذكور، وهو ما قد يؤدي إلى تعرضهم لمشاكل في الإنجاب عند الكبر.

وأوضح الباحثون في مركز الصحة الإنجابية بجامعة إدنبره البريطانية -الذين نشرت دراستهم اليوم في دورية "علوم الطب بالحركة" العلمية- أن السيدات اللاتى يتناولن مسكنات "باراسيتامول" لأسبوع فأكثر أثناء الحمل هن أكثر عرضة لإنجاب أطفال ذكور بخصية معلقة، وهو ما قد يؤدي إلى مشاكل في الإنجاب مستقبلا.

وأضاف الباحثون أن مسكنات "باراسيتامول" يعدها النساء الأكثر أمانا أثناء الحمل، لكن الدراسات أثبتت أنها تؤثر على خصوبة الأطفال الذكور، وقد يكون ذلك بسبب أنها تخفض مستويات هرمون الذكورة "التستوستيرون" الذي يلعب دورا أساسيا فى نمو الأعضاء التناسلية للأجنة الذكور أثناء الحمل.

وقال البروفيسور ريتشارد شارب من مركز الصحة الإنجابية في جامعة إدنبره إننا أجرينا تجربة على الفئران وزرعنا فيها أنسجة جنين، ثم أعطيناها عقاقير "بارسيتامول" لسبعة أيام، فوجدنا أن إنتاجها لهرمون الذكورة في الدم انخفض بنسبة 45٪ مقارنة بغيرها.

وقال الدكتور رود ميتشل قائد فريق البحث بجامعة إدنبره إن نتائج الدراسة تعزز الدلائل على أن تناول الحوامل لعقار "باراسيتامول" مدة طويلة يضاعف مخاطر إصابة مواليدهن الذكور بخلل في الإنجاب، لذا ننصح الحوامل بتناول أقل مقدار ممكن من المسكنات ولفترة قصيرة.

وتنص إرشادات منظومة الصحة العامة في بريطانيا على عدم تناول الحوامل لعقار باراسيتامول إلا عند الحاجة الماسة ولأقصر مدة ممكنة.

المصدر : وكالة الأناضول