كشفت دراسة باكستانية جديدة أن الأولاد الذين يدخنون الحشيش قبل سن البلوغ يمكن أن يعوق نموهم الطبيعي بأكثر من عشرة سنتيمترات، فقد وجد الباحثون أن الأطفال الذين كانوا يدمنون على هذا المخدر كانوا أقصر بكثير من أقرانهم غير المدخنين، واكتشفوا أيضا أن تدخين المخدرات يجعل الجسم بالفعل أكثر توترا في نهاية المطاف بدلا من كونه وسيلة للاسترخاء والتسلية.

وانتهت نتيجة الدراسة إلى أن مستويات الهرمونات المرتبطة بالبلوغ مثل التستوستيرون وهرمون الملتون (LH) كانت زائدة في مدخني الحشيش، وفي المقابل قلت مستويات هرمونات النمو لديهم، كما تبين أن الأولاد غير المدخنين كانوا في المتوسط أثقل وزنا بأربعة كيلوغرامات وأطول بنحو 11.5 سنتيمترا في سن العشرين من مدخني المخدرات.

كما بحث العلماء في تأثير تدخين الحشيش على مستويات هرمون التوتر (الكورتيزول) في عشرة مدمنين، ووجدوا أن مستوياته كانت أعلى بكثير من غير المدخنين.

ومن المعلوم أن الحشيش من أكثر المخدارت غير القانونية شيوعا في أوروبا، إذ يقدر عدد من يتعاطاه -ولو مرة واحدة في حياته- بنحو 80.5 مليونا.

ويكشف أحدث تقرير صادر عن المركز الأوروبي لمراقبة المخدرات والإدمان أن أعلى انتشار لتعاطي الحشيش بين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاما، وهو أعلى كثيرا بين الشباب من الفتيات.

المصدر : ديلي تلغراف