القات هو نبات يتم مضغه من قبل مستهلكيه للحصول على تأثير منشط، ويزرع في اليمن ومعظم بلدان شرق أفريقيا، ويشكل تهديدا لصحة الأفرادالجسدية والعقلية، كما ينعكس سلبا على المجتمع نتيجة الآثار الاقتصادية الناجمة عنه مثل تراجع الإنتاجية.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية* فإن مضغ القات يعود إلى آلاف السنين في منطقة القرن الأفريقي وشبه الجزيرة العربية، حيث تزرع شجرة القات على نطاق واسع وتعرف بأسماء مختلفة، منها الجات والجاد في الصومال، والتشات في إثيوبيا. ويقوم مستهلك القات بوضع أوراق النبتة الطرية داخل خده حتى يمتلئ ويتخذ شكل كرة التنس تقريبا.

ولنبتة القات رائحة عطرية، أما طعمه فقابض وحلو قليلا، والهدف من تعاطيه هو الوصول لحالة من الإثارة والنشوة، وعادة ما يتم تعاطيه على مدار فترة زمنية قد تصل لثلاث ساعات أو أكثر.

والاسم العلمي لنبتة القات هو (Catha edulis)، ويحتوي على العديد من أشباه القلويات (alkaloids)، وجليكوسيدات (glycosides) والعفص (tannins) ومواد أخرى.

ومن الأمثلة على الدول التي ينتشر فيها تعاطي القات اليمن، إذ تشير تقديرات نقلتها منظمة الصحة إلى أن نحو 90% من الذكور البالغين يمضغون القات طوال ثلاث إلى أربع ساعات يوميا، وقد تناهز نسبة الإناث اللائي يتعاطينه 50% أو أكثر.

يمضغ القات (رويترز)

كما كانت إحدى الدراسات التي أجريت لصالح البنك الدولي قد أشارت إلى أن 73% من النساء في اليمن يمضغن أوراق القات بشكل متكرر، كما يتعاطاه 15% إلى 20% من الأطفال دون سن 12 عاما بشكل يومي.

آثار القات على الصحة**:

  • مشاكل في النوم.
  • أرق.
  • نقص الإنتاجية، فالوقت الذي يُقضى في مضغ القات ويتراوح عادة بين أربع وخمس ساعات يوميا هو وقت ضائع ولا عمل فيه.
  • نعاس أثناء النهار.
  • تسارع نبضات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تضيق الأوعية.
  • احتشاء عضلة القلب.
  • نزيف في الدماغ.
  • وذمة رئوية.
  • تسارع التنفس.
  • التهاب الشعب الهوائية.
  • جفاف الفم.
  • الشعور بالعطش.
  • تسوس الأسنان.
  • أمراض اللثة.
  • التهاب المعدة المزمن.
  • الإمساك.
  • البواسير.
  • فقدان الوزن.
  • قرحة الإثني عشر.
  • تليف الكبد.
  • احتباس البول.
  • سرطانات القناة الهضمية العليا، ويشمل ذلك الفم.
  • تشوهات في الحيوانات المنوية.
  • العنة.
  • تغيرات في الرغبة الجنسية.
  • ارتفاع السكر في الدم.
  • تشويش في الرؤية.
  • دوار.
  • ضعف الأداء الإدراكي.
  • ارتعاش.
  • صداع.
  • خمول.
  • تهيج.
  • اكتئاب.
  • هلاوس.
الهدف من تعاطي القات هو الوصول لحالة من الإثارة والنشوة (غيتي)

الحوامل اللواتي يتعاطين القات:

  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • إملاص، وهو موت الجنين في الرحم.
  • مشاكل في إفراز الحليب والإرضاع. 

_______________
*مجلة منظمة الصحة العالمية، المجلد 86، 2008، مضغ القات في اليمن.. بدء صفحة جديدة.
** Chemistry, Pharmacology, and Toxicology of Khat, Catha Edulis Forsk : A Review, Nasir Tajure Wabe, Addict & Health 2011; 3(3-4): 137-149. Received: 22.12.2010, Accepted: 24.4.2011.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية