قالت منظمة الصحة العالمية إن تفشيا للالتهاب السحائي بأعراض غير مسبوقة آخذ في الانتشار بسرعة في النيجر، وإن عدد الحالات زادت لثلاثة أمثالها خلال الأسبوعين الماضيين، مما أسفر عن موت المئات حتى الآن هذا العام مع وجود نقص في اللقاح.

وذكرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أن مجموعة البكتيريا "سي" هي المتسببة في التفشي في الأساس، وهي توجد عادة في الدول الغنية ولم تكن موضع قلق في أفريقيا حيث كانت تظهر في حالات متفرقة أو تفش محدود.

وقالت المنظمة على موقعها الإلكتروني إن هناك نقصا في اللقاح الخاص بهذا الشكل من المرض، وإن التفشي مثار قلق خاص لأنه يؤثر على أكثر من مليون شخص في مناطق الحضر المزدحمة بما في ذلك العاصمة نيامي.

وجاء في بيان للمنظمة أن هناك 6179 حالة التهاب سحائي مشتبها فيها و423 حالة وفاة حدثت بين الأول من يناير/كانون الثاني و12 مايو/أيار الجاري، من بينهم 4099 حالة في العاصمة نيامي حيث توفي 226 شخصا.

وينتشر المرض عادة فيما يعرف باسم "حزام الالتهاب السحائي" الممتد من السنغال إلى إثيوبيا في موسم الجفاف بين ديسمبر/كانون الأول ويونيو/حزيران.

وقالت المنظمة إن تفشيا للمرض حدث عام 2009 وزادت خلاله حالات الإصابة على 80 ألفا، وفي عام 1996-1997 كان هناك 200 ألف حالة إصابة من بينها 20 ألف حالة وفاة.

المصدر : رويترز