كشفت دراسة عالمية كبيرة أن سلالة من حمى التيفوئيد مقاومة للمضادات الحيوية انتشرت على مستوى العالم، وأن ذلك وراءه أسرة واحدة من البكتيريا يطلق عليها اسم "أتش58".

وشارك في الدراسة 74 عالما من أكثر من 20 دولة، ونشرت في دورية "نيتشر جينيتكس" الاثنين. وفيها تتبع الباحثون الخريطة الجينية لنحو 1832 عينة لبكتيريا "سالمونيلا تيفي" المسببة للمرض تم جمعها من 63 دولة في الفترة ما بين 1992 و2013.

وقال الباحثون في بيان إن سلالة "أتش58" تزيح سلالات التيفوئيد الأخرى وتغيّر تماما التركيبة الجينية للمرض وتخلق تفشيا مستمرا لم يحصل على اهتمام كاف من قبل.

وينجم مرض التيفوئيد عن شرب مياه ملوثة أو تناول طعام ملوث، وتشمل أعراضه الغثيان والحمى وآلام في البطن وظهور بقع حمر على الصدر. ويمكن أن يؤدي المرض في غياب العلاج إلى مضاعفات في القناة الهضمية والأحشاء والرأس، وقد يسبب الوفاة لنحو 20% من المرضى.

وتوجد لقاحات للمرض لكنها غير مستخدمة على نطاق واسع في الدول الفقيرة بسبب كلفتها، ويمكن علاج السلالات المعتادة للعدوى بالمضادات الحيوية. لكن هذه الدراسة خلصت إلى أن سلاسة "أتش58" المقاومة للمضادات الحيوية أصبحت هي المهيمنة.

وخلص الباحثون إلى أن سلالة "أتش58" نشأت في جنوب آسيا منذ 25 أو 30 عاما، وانتشرت في جنوب شرق آسيا وغرب آسيا وشرق وجنوب أفريقيا، وبعدها وصلت منطقة الشرق الأوسط وجزر المحيط الهادئ عن طريق التجارة.

كما اكتشفوا أدلة على وجود موجة عدوى في عدد من الدول الأفريقية حدثت مؤخرا ولم يتم الإبلاغ عنها مما قد يمثل تفشيا مستمرا.

المياه الملوثة من أسباب الإصابة بالتيفوئيد (غيتي)

أنواع جديدة
وأرجع الباحثون السبب في ظهور السلالة الجديدة للتيفوئيد المقاومة للمضادات الحيوية إلى الاعتماد الزائد على المضادات الحيوية في علاج المرض، مطالبين الأطباء المعالجين باستخدام أنواع جديدة من المضادات الحيوية أكثر كلفة وأقل انتشارا لعلاج حمى التيفوئيد.

وقالت الدكتورة كاثريت هولت من جامعة ملبورن الأسترالية وإحدى المشاركات في الدراسة، إن السلالات المقاومة للمضادات الحيوية من بكتيريا التيفوئيد كانت تظهر وتختفي منذ سبعينيات القرن الماضي بسبب اكتسابها جينات جديدة مقاومة لهذه العقاقير، ولكنها تخسر مقاومتها عندما يتم التحول إلى عقاقير جديدة، أما في حالة السلالة "أتش58" فإن هذه الجينات أصبحت جزءا أساسيا من التركيبة الجينية للبكتيريا، مما يعني أن ظاهرة المقاومة للمضادات الحيوية ستستمر.

المصدر : رويترز