أطلقت مؤسسة حمد الطبية في قطر بداية الأسبوع الحالي حملة لنشر الوعي لدى الجمهور بعلامات وأعراض الجلطة الدماغية والإجراءات الواجب اتخاذها في حالة الاشتباه في الإصابة بهذه الجلطة.

وقالت المؤسسة -في بيان صادر عنها أمس الثلاثاء تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إن الجلطة الدماغية تعد أحد أهم مسببات الوفاة والسبب الأول للإصابة بالعجز الدائم في العالم، ونظراً لارتفاع نسبة مخاطر الإصابة بالجلطة الدماغية في المجتمع القطري ووجود العوامل التي تزيد من احتمالات الإصابة بها -مثل مرض السكري والتدخين والزيادة المفرطة في الوزن وارتفاع الكولسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم والخمول أو قلة النشاط البدني- فإن نسبة الإصابة بالجلطة الدماغية تعتبر عالية.

وأكد مدير جناح الجلطات الدماغية في مستشفى حمد العام الدكتور نافيد أخطر على الدور الهام للجمهور في التقليل من أضرار الإصابة بالجلطة الدماغية، وقال إن التدخل الطبي المتخصص والسريع يؤدي دوراً محورياً في المعالجة الناجحة لمرضى هذه الجلطة.

وأضاف أن الوقت يعتبر من أهم العوامل في عملية إنقاذ المصاب بالجلطة الدماغية، بمعنى أنه كلما أسرعنا في إنقاذ ومعالجة المريض عقب تعرضه للإصابة بالجلطة زادت فرصه في الشفاء والتعافي من آثارها.

وأشار إلى أنه كي نكون قادرين على معالجة المصاب على وجه السرعة، فإن من الضروري أن يكون الجمهور على علم ودراية بعلامات وأعراض الجلطة الدماغية حتى يكونوا قادرين على إدراك وقوع الإصابة وبالتالي المباشرة فورا في طلب المساعدة الطبية والاتصال بالرقم 999 (الطوارئ في قطر).

الجلطة الدماغية تعد أحد أهم مسببات الوفاة والسبب الأول للإصابة بالعجز الدائم في العالم (دويتشه فيلله)

وقد اعتمدت الحملة التوعوية بالجلطة الدماغية العلامات والأعراض الرئيسية التالية، والمتعارف عليها عالمياً، لكي يتعرّف عليها الجمهور وبالتالي يتم استدعاء الإسعاف الطبي، وهي:

  • ارتخاء أو تدلّي الوجه في أحد الجانبين مع صعوبة في التبسّم.
  • ضعف في الذراعين بحيث لا يستطيع المريض رفع ذراعيه إلى الأعلى.
  • مشاكل في النطق وعدم القدرة على الكلام بشكل واضح بحيث يفهمه الآخرون.
  • ظهور هذه الأعراض يعني أن الوقت بدأ ينفد ويجب استدعاء الإسعاف فوراً بالاتصال بالطوارئ.

هذا وسوف تستمر المرحلة الأولى من الحملة التوعوية حتى بداية شهر رمضان المبارك وستكون على شكل إعلانات في الإذاعة والتلفزيون والصحف والمطبوعات والإنترنت، إضافة إلى الملصقات ووسائل العرض الأخرى في مختلف مجمعات التسوق.

المصدر : الجزيرة