قال باحثون بريطانيون إن أول تجربة ميدانية للقاح جديد ضد وباء الملاريا-الذي يهدد نصف سكان العالم ويقتل طفلا بأفريقيا كل دقيقة- كشفت أنه يقي من عدوى الطفيل المسبب للمرض بنسبة 67%.

ووصف الباحثون بمعهد جينر للأبحاث بجامعة أوكسفورد، في بريطانيا، نتائج التجارب الميدانية بأنها واعدة، إذ أن اللقاح يحفز جهاز المناعة على مقاومة العوامل المسببة للمرض.

وأوضحت الدراسة التي نشرت بمجلة الجمعية الأميركية لتقدم العلوم، أمس السبت، أن التجارب تهدف لتوفير لقاح آمن وفعال للملاريا يخفف العبء الاجتماعي والاقتصادي الهائل للمرض الذي يقتل مئات آلاف الأشخاص سنويًا، معظمهم أطفال صغار في أفريقيا، وتحديدًا منطقة جنوب الصحراء الكبرى.

وأجرى الباحثون أول تجربة ميدانية لاختبار اللقاح على 121 من الذكور والمتطوعين البالغين الأصحاء، الذين يعيشون بمنطقة موبوءة بالملاريا في مقاطعة كيليفي الساحلية في كينيا.

وأظهرت النتائج أن اللقاح الجديد نجح في تحفيز الجهاز المناعي لمقاومة الطفيل المسبب للملاريا، وأنه قلل خطر الإصابة بطفيل المتصورة المنجلية بنسبة 67% بين المشاركين بالتجربة.

بعوضة أنوفوليس التي تنقل الملاريا (رويترز)

لقاح آخر
يأتي ذلك في الوقت الذي كشفت فيه نتائج التجارب النهائية على لقاح آخر ضد وباء الملاريا أواخر أبريل/ نيسان الماضي، أنه قد يساعد في حماية الملايين من الإصابة بالمرض.

وينتظر اللقاح الثاني -الذي طوره باحثون بكلية لندن للصحة والطب الاستوائي في بريطانيا- مراجعة هيئة الأدوية الأوروبية، وإذا تمت إجازته سيكون بإمكان منظمة الصحة العالمية التوصية باستخدامه في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الجاري.

ووفقا للصحة العالمية، فإن الملاريا أودت بحياة نحو 627 ألف شخص عام 2012، غالبيتهم من أطفال جنوب صحراء أفريقيا الذين تقل أعمارهم عن خمسة أعوام، ويتسبب الوباء في وفاة 1300 طفل يوميا في الدول الأفريقية الواقعة بمنطقة جنوب الصحراء الكبرى.

المصدر : وكالة الأناضول