قالت الطبيبة الألمانية مونيكا نيهاوس‬ ‫إن تقيؤ الرضع أثناء أو بعد الرضاعة يعد أمراً طبيعياً لا يستدعي القلق، موضحة أنه يرجع إلى صِغر معدة الرضيع، بالإضافة إلى عدم اكتمال نمو العضلة‬ ‫العاصرة للمريء، مما يسمح بارتجاع اللبن من معدة الرضيع عن طريق الفم.‬

‫وللحدّ من التقيؤ لدى الرضع أثناء وبعد الرضاعة، تنصح نيهاوس -وهي عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين- الأهل بإعطاء الرضيع فترة راحة تتراوح بين 5 و10 دقائق أثناء‬ ‫الرضاعة، مع إبقائه في وضع قائم بعد الرضاعة لبضع دقائق.‬

‫أما في حال التقيؤ على نحو متدفق والبكاء المستمر مع عدم زيادة وزن‬ ‫الطفل والتبول قليلا، فينبغي حينئذ اللجوء إلى الطبيب على الفور، إذ إنه قد يكمن مرض خطير وراء ذلك.‬

‫ومن ناحية أخرى، أشارت نيهاوس إلى أن من المفترض أن يتوقف التقيؤ لدى‬ ‫الرضع عند بلوغ 12 إلى 15 شهراً، إذ إن العضلة العاصرة للمريء يكتمل‬ ‫نموها في هذا الوقت.

المصدر : الألمانية