المفاجآت تحفز الرضع على الاستكشاف
آخر تحديث: 2015/4/3 الساعة 12:58 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/3 الساعة 12:58 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/14 هـ

المفاجآت تحفز الرضع على الاستكشاف

تعلم الأطفال الصغار يتغير عندما يشاهدون شيئا مناقضا لما توقعوه، مما يجعلهم يشبهون الباحثين الكبار (الألمانية)
تعلم الأطفال الصغار يتغير عندما يشاهدون شيئا مناقضا لما توقعوه، مما يجعلهم يشبهون الباحثين الكبار (الألمانية)

توصلت دراسة أميركية إلى أن تعرض الأطفال الرضع لمفاجآت على غير ما ألفوه في حياتهم يدفعهم للتعلم بشكل أفضل ولتفعيل القدرات البحثية والاستكشافية لديهم في سن مبكرة، وأنه من الممكن أن يبدأ الأطفال الرضع بالفعل في سن 11 شهرا في البحث عن الأسباب وراء عدم اتفاق ما يحدث مع ما كانوا يتوقعونه.

وأجرى الدراسة الباحثتان في الطب النفسي، أيمي شتال وليزا فيجنسون من جامعة جونز هوبكينز بمدينة بالتيمور بولاية ماريلاند الأميركية، ونشرت أمس الخميس في مجلة "ساينس".

ورأت الباحثتان أن هذا السلوك الذي يصدر عن الأطفال حتى قبل تعلمهم اللغة يشبه من ناحية المبدأ "رد فعل العلماء".

وعرضت الباحثتان على الأطفال خلال إحدى التجارب فيلما تظهر فيه سيارة لعبة تتدحرج لأسفل على سطح باتجاه حائط شبه مغطى بستار، وعندما كان الستار يرفع كان بعض الرضع يرون السيارة قد توقفت عندما اصطدمت بالحائط وذلك حسب المألوف، في حين أن بقية الأطفال كانوا يشاهدون السيارة خلف الحائط -أي كأنها اخترقت الحائط ولم تصطدم به- وذلك بشكل مخالف لما ألفوه.

وبعد ذلك لاحظت الباحثتان أنه عندما أعطيت السيارة الحقيقية للأطفال الذين شاهدوا الفيلم، فإن الأطفال الذين رأوا السيارة تخترق الحائط -على غير المتوقع- قاموا بإمساكها وضربوا بها المائدة لمعرفة ما إذا كانت السيارة صلبة أم لا.

وفي تجربة أخرى شاهد الأطفال إما فيلما من التجربة السابقة أو مشهدا تتدحرج فيه سيارة على سطح، وعندما كانت السيارة تتجاوز حافة السطح كانت تسقط حسب المتوقع، أو تظل تحلق وهو الأمر الذي جذب انتباه الأطفال الذين شهدوا المفاجأة.

ووفقا للباحثتين فإن النتائج تبين أن تعلم الأطفال الصغار يتغير عندما يشاهدون شيئا مناقضا لما توقعوه، وأن ذلك يجعلهم يشبهون الباحثين الكبار.

المصدر : الألمانية

التعليقات