أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أن حوالي مليون طفل "تضرروا بشدة" من جراء الزلزال الذي ضرب نيبال السبت الماضي وقضى فيه أكثر من ثلاثة آلاف شخص.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية كريستوفر تيدي إن الأمراض المعدية والمياه الملوثة تهدد الأطفال ومئات الآلاف من النيباليين الذين ينامون في العراء أو في الخيام.

وأضاف تيدي -في اتصال هاتفي مع رويترز- "ما نعلمه في هذه اللحظة أن ثمة حوالي مليون طفل معرضون للخطر بشكل كبير"، موضحا أن اهتمام المنظمة الرئيسي الآن ينصب على الوصول إلى مياه الشرب النظيفة والصرف الصحي. وأشار المسؤول الأممي إلى أن الطعام والماء على وشك النفاد.

ورغم بدء وصول المساعدات -ولا سيما من الدول المجاورة- لا تزال بعض المناطق البعيدة عن العاصمة كتماندو، تنتظر العون في ظل صعوبة الوصول إليها نتيجة الانهيارات الأرضية وتصدع الطرق وانقطاع الاتصالات.

وكانت السلطات النيبالية قد أكدت صباح اليوم الاثنين ارتفاع الوفيات جراء الزلزال الذي ضرب البلاد بقوة 7.9 درجات إلى 3214، وهو الأسوأ منذ زلزال 1934 الذي قضى فيه ثمانية آلاف وخمسمائة شخص وأصيب أكثر من ستة آلاف وخمسمائة آخرين.

المصدر : رويترز