يعتقد باحثون أنه للحفاظ على صحة البصر لدى الأطفال يجب السماح لهم بالدراسة في المناطق المفتوحة، بحيث يرون المدى الواسع ويتعرضون لضوء النهار.

ويرون أنه كلما زادت الفترة التي يقضيها الشخص في قراءة الكتب أو على شاشة الحاسوب زاد تراجع البصر.

ومع ذلك، قد يكون التفسير لهذه العلاقة ليس أن النظر إلى شيء على مسافة قريبة يؤدي لقصر النظر، بل عدم وصول كمية كافية من ضوء النهار إلى العين مما يقود إلى تراجع البصر.

ولاحظ باحثون، من مؤسسة الصين لطب العيون ومستشفى تونغرين في بكين، أن إعطاء الدروس للأطفال في الهواء المفتوح أدى لانخفاض قصر النظر بنسبة 23%.

وكانت دراسة قد أجريت بالصين في السابق وجدت أن 80% من الأطفال بالعاصمة بكين يعانون من  قصر النظر، وحاليا فإن بعض المدارس هناك توفر صفوفا من جدران زجاجية بحيث يمكن للطلاب النظر إلى الخارج نحو الأفق المفتوح عوضا عن الجدران المصمتة.

 

المصدر : ديلي تلغراف