قالت منظمة الصحة العالمية أمس الخميس إن واحدا فقط من بين كل خمسة أطفال في أفريقيا مصابين بالملاريا يحصل على العقاقير المناسبة ضد المرض، مضيفة أن الكثير من ضحايا هذا المرض في أفريقيا والذين يقدر عددهم بأكثر من خمسمائة ألف طفل سنويا لا يزالون من الأطفال.

وجاءت هذه التصريحات بمناسبة اليوم العالمي للملاريا الذي يوافق غدا السبت الـ25 من أبريل/ نيسان.

وأعلنت المنظمة عن إستراتيجية جديدة لمكافحة مرض الملاريا تهدف إلى خفض الوفيات الناجمة عنه بنسبة 40% بحلول عام 2020، وبنسبة 90% بحلول 2030، داعية الدول والجهات المعنية لبذل المزيد من الجهود لمكافحة هذا المرض الخاص بالمناطق المدارية.

وأشارت إلى أن هناك فجوة كبيرة في مجالات الوقاية والتشخيص والعلاج رغم التقدم المحرز خلال السنوات الماضية.

وفي هذا الإطار، قال المسؤول في المنظمة بيتر أولوميس إن ستين مليون شخص لا يحصلون على العقاقير اللازمة.

من جهته، قال د. هيروكي ناكاتاني، المدير العام المساعد لدائرة الإيدز والعدوى بفيروسه والسل والملاريا والأمراض المدارية المهملة، بالمنظمة، إن "علينا في سياق احتفالنا بيوم الملاريا العالمي أن نسلّم بالحاجة الملحّة إلى توسيع نطاق تدابير الوقاية من الملاريا والوسائل المضمونة الجودة لتشخيصها وعلاجها لتخفيف معاناة البشرية منها".

وبدوره، أكد مدير برنامج المنظمة العالمي لمكافحة الملاريا د. بيدرو ألونسو أن هناك حاجة ماسة إلى أدوات جديدة لمعالجة المشكلتين الناشئتين فيما يخص مقاومة الأدوية ومبيدات الحشرات، فضلاً عن الحاجة إلى نهج مبتكر يسرّع وتيرة إحراز التقدم.

وفي سياق متصل، أشارت المنظمة إلى النجاح الذي تحقق في السنوات الماضية في مكافحة الملاريا، وقالت إنه تم منذ عام 2001 الحيلولة دون إصابة أكثر من أربعة ملايين شخص بالمرض.

وتؤدي الملاريا إلى مقتل أكثر من خمسمائة ألف شخص سنويا، ويمثل الأطفال تحت سن الخامسة ثلاثة أرباع أولئك الضحايا.

المصدر : وكالات