قال باحثون من ألمانيا إن المدخنين يموتون قبل نظرائهم من غير المدخنين بخمس سنوات ونصف في المتوسط، وذلك لإصابتهم بـأمراض القلب والدورة الدموية، مضيفين أن الإقلاع عن التدخين حتى في سن متأخرة أمر مجد وله فوائده الصحية.

وبحسب باحثين من المركز الألماني لأبحاث السرطان في مدينة هايدلبرغ في دراستهم التي نشرت أمس الأربعاء في مجلة "بريتيش ميدكال جورنال" البريطانية، فإنه حتى إن بدأ المدخن الإقلاع عن السجائر في سن ما بعد الستين، فإن ذلك يخفض خطر إصابته بذبحة صدرية أو سكتة دماغية.

واعتمد الباحثون في دراستهم على تحليل بيانات نصف مليون شخص بلغوا سن الستين عاما فأكثر.

وبحسب الباحثين، فإن المدخنين يتعرضون لأمراض القلب والدورة الدموية ضعفي ما يتعرض له  أقرانهم من غير المدخنين.

وقال هيرمان برينر المشرف على الدراسة، إنه من الخطأ الاعتقاد بأنه فات أوان الإقلاع عن التدخين، فالمدخنون الكبار في السن أنفسهم يستفيدون صحيا من هذا الإقلاع.

وأضاف برينر أنه بشكل عام فإن القاعدة هي: كلما كانت الفترة الزمنية التي تفصل الإنسان عن آخر سيجارة دخنها أطول كلما كان التأثير أوضح.

المصدر : الألمانية