ظهرت في أيوا -أكبر ولاية أميركية منتجة للبيض- سلالة فتاكة من إنفلونزا الطيور بين ملايين الدجاج في إحدى المزارع، وذلك في أسوأ حالات التفشي الوطني الذي دفع ولاية ويسكونسن من قبل إلى إعلان حالة الطوارئ.

وقالت وزارة الزراعة الأميركية إن إنفلونزا الطيور انتشرت بين 5.3 ملايين طائر، بينما قالت الشركة التي تدير المزرعة إن 3.8 ملايين طائر أصيب؛ ولم يتضح سبب اختلاف التقديرات.

وأيوا من بين 12 ولاية أميركية ظهرت إنفلونزا الطيور فيها منذ بداية العام.

وإنفلونزا الطيور مرض فيروسي يصيب الطيور والدواجن. وتقول المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن خطر إصابة البشر به متدن، ولم تكتشف حالات إصابة بشرية به بعد.

وقالت مزارع صن رايز إنها ذهبت إلى أبعد مدى لوقاية طيورها من الإصابة بإنفلونزا الطيور، "لكن رغم أقصى جهودنا نؤكد الآن أن طيورا كثيرة لدينا مصابة".

وذكرت وزارة الزراعة أن الطيور المصابة وضعت في الحجر الصحي، وأن طيورا في المزرعة ستعدم لمنع انتشار الفيروس. ويمكن للفيروس أن يقتل تقريبا كل طيور المزرعة في غضون 48 ساعة.

وكان حاكم ولاية ويسكونسن سكوت ووكر أعلن في بيان صادر عن مكتبه الاثنين حالة الطوارئ بعد انتشار المرض في ثلاث مزارع خلال الأسبوع المنصرم.

وأنفقت الوزارة 45 مليون دولار حتى الآن لمكافحة تفشي إنفلونزا الطيور في الولايات المتحدة.

المصدر : رويترز