أفادت بيانات حديثة طرحت خلال مؤتمر طبي يوم الجمعة بأن عقارا تجريبيا لعلاج سرطان الرئة تنتجه شركة أسترازينيكا يؤخر تقدم أعراض المرض بأكثر من سنة. 

وهذا العقار -الذي من المتوقع أن تتقدم به الشركة للسلطات الأميركية في الربع الثاني من العام الجاري سعيا للموافقة عليه- هو أحد عقاقير علاج الأورام، وتأمل أسترازينيكا أن يعزز المبيعات في أعقاب رفض تراخيص عقاقير أخرى.

وأظهر تحليل قدم للمؤتمر الأوروبي لمكافحة سرطان الرئة في جنيف أن العقار أرجأ تقدم أعراض المرض في المرضى الذين تعاطوه بـ13.5 شهرا.

ويستهدف هذه العقار -وهو يشبه منتجا منافسا تطوره شركة كلوفيس أونكولوجي- طفرة جينية تساعد الأورام على تفادي مفعول عقاقير حالية لعلاج سرطان الرئة منها عقار إيريسا الذي تنتجه أسترازينيكا.

وكانت أسترازينيكا قد قالت خلال دفاع عن نفسها ضد صفقة استحواذ من جانب شركة فايزر بقيمة 118 مليار دولار العام الماضي، إنها تعتقد أن مبيعات عقارها الجديد لعلاج سرطان الرئة قد تدر ثلاثة مليارات دولار سنويا.

المصدر : رويترز