حذّرت دراسة بريطانية حديثة من أن عدم شرب ما يكفي من الماء أثناء قيادة السيارة له نفس تأثير القيادة تحت تأثير الخمر، وذلك من حيث مضاعفة أخطاء القيادة وزيادة نسبة حوادث السير.

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة لوفبرا البريطانية، ونشرت نتائجها في مجلة "علم وظائف الأعضاء والسلوك".

وقال الباحثون إن الدراسة هي الأولى من نوعها التي ترصد أخطار عدم شرب المياه أثناء القيادة، التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بضعف الأداء العقلي، وتغيرات في المزاج، وانخفاض التركيز واليقظة وانخفاض قدرات الذاكرة على المدى القصير، بسبب الجفاف.

وأوضح الباحثون أن عدم شرب ما يكفي من المياه له نفس تأثيرات الخمر أثناء القيادة، من ضعف الإدراك وانخفاض التركيز، ويزيد من الأخطاء التي تقود إلى وقوع حوادث الطرق بمعدل الضعف.

وحذّر الباحثون أيضا من أن القيادة في سيارة ساخنة -خاصة في فصل الصيف- قد يؤدي إلى خسارة نسبة كبيرة من المياه في الجسم طوال فترة الرحلة، وأن هذه الآثار قد تتفاقم عند الأشخاص الذين لا يشربون كمية كبيرة من السوائل عمدا، لتجنب دخول المراحيض خاصة في الرحلات الطويلة.

وكشفت الدراسة أن السائقين الذين يشربون حوالي 25 ملليلترا من المياه كل ساعة قيادة فقط، يرتكبون ضعف الأخطاء التي يفعلها من يشربون حوالي مائتي ملليلتر من المياه في الساعة.

وأشار الباحثون إلى أن الجفاف يمكن أن تنتج عنه تغييرات سلبية في المزاج، ونقص في التركيز، وكذلك الإصابة بالصداع والتعب.

وقال قائد الفريق البحثي البروفيسور رون موجان إنه "ليس هناك شك في أن من يقود سيارته تحت تأثير الخمر أو المخدرات يتعرض لخطر حوادث السير، لكن النتائج التي توصلنا إليها تسلط الضوء على خطر غير معترف به: الجفاف"، ناصحا السائقين بالحفاظ على مستويات معينة من المياه في الجسم، لتلافي حدوث الجفاف وانخفاض التركيز واليقظة.

المصدر : وكالة الأناضول