توصلت دراسة حديثة أجرتها الجمعية‬ ‫الأميركية للقلب إلى أن مشاركة الأصدقاء تعد أفضل حافز للأطفال لممارسة‬ ‫الرياضة مقارنة بتشجيع الآباء ومشاركتهم لهم.‬

‫وقام الباحثون خلال هذه الدراسة بجمع بيانات 104 أطفال متوسط‬ ‫أعمارهم 12.5 سنة وتقييمهم الشخصي لفوائد ممارسة الرياضة والمعوقات التي‬ ‫تمنعهم من الأنشطة الحركية.‬

‫وأسفرت الاستبانة عن 10 فوائد و15 عائقا لممارسة الأنشطة البدنية لدى‬ ‫الأطفال، على رأسها عدم الشعور بالمرح أثناء ممارسة الرياضة وضعف الصحة‬ ‫ونقص الطاقة وعدم الانضباط الذاتي.‬

‫وخلص الباحثون إلى أن ممارسة الأطفال للرياضة مع أصدقائهم تساعدهم على‬ ‫التغلب على تلك العقبات التي تحول دون المواظبة عليها، على نحو أكبر من‬ ‫تشجيع أفراد الأسرة لهم أو مشاركتهم.‬

‫يُشار إلى أن المواظبة على ممارسة الرياضة والأنشطة الحركية تعتبر‬ ‫سلاحا فتاكا لمحاربة البدانة لدى الأطفال والمراهقين، التي تمهد‬ ‫الطريق للإصابة بالسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.‬

المصدر : الألمانية