يقوم بعض الناس بفرقعة الأصابع للتسلية أو في حالات الغضب أو الانفعال أو بصورة تلقائية. هذه العملية يعتبرها بعض العلماء مضرة وخطيرة، في حين يعتبرها آخرون عادة مزعجة فقط ولا خوف صحيا منها.

ويعتقد بعض العلماء أن الصوت الناتج عن فرقعة الأصابع ينتج بسبب انفجار الفقاعات الغازية المتكونة من تمدد السائل الموجود بين الأصابع، وذلك نتيجة تحرك الأصابع خارج موضعها الطبيعي.

وهذا السائل يحمي المفاصل من احتكاك بعضها ببعض، بالإضافة إلى قيامه بامتصاص الصدمات، وعملية فرقعة الأصابع قد تسبب فقدان هذا السائل أو قد تقلل من كفاءته. لكن علماء آخرين يعتقدون أن الصوت الناتج عن فرقعة الأصابع هو نتيجة الامتداد السريع للمفاصل.

وقد قامت جامعة ألبيرتا الكندية بإشراف البروفسور غريغ كاوشوك بتجارب علمية لمعرفة أسباب فرقعة المفاصل. ووضع أحد الأشخاص تحت التجربة والمراقبة عبر الأجهزة الطبية الحديثة لمعرفة سبب الصوت الناتج عن الفرقعة وأضراره إن وجدت.

وقال كاوشوك إن نتيجة التجارب أشارت إلى أن الصوت ينتج بسبب تكون فراغ بين المفاصل أو الأصابع بسبب تحرك الأصابع خارج موضعها الطبيعي.

ونشرت نتائج الدراسة الكندية الجديدة في مجلة "بوس ون" العلمية، لكن بعض العلماء اعتبرها غير كافية علميا لاعتمادها على شخص واحد في التجارب.

وأشار البروفسور الألماني يورغ فان شونهوفين من مستشفى "رون كلينيكوم" في باد نيوشتاد، إلى أنه لا توجد دلائل علمية على أضرار فرقعة الأصابع على الجسم.

المصدر : دويتشه فيلله