تمكنت صناعة الدواء في الأردن من تحقيق قفزات استثنائية خلال السنوات الأربع الماضية، ترافقت مع زيادة الطلب على الأدوية الأردنية، الأمر الذي أسهم في إيجاد مزيد من التحديات لارتفاع بمعايير جودة التصنيع.

وللمرة الأولى على المستوى العربي، تدرج أسهم شركة "الحكمة" الأردنية للصناعات الدوائية أواخر مارس/آذار الماضي ضمن مؤشر بورصة لندن الذي يقيس أداء أفضل مائة شركة بالبورصة البريطانية.

وتبيع مجموعة الحكمة منتجاتها في أكثر من خمسين دولة، واستحوذت على المرتبة الثانية بالسوق الأميركي على صعيد المحاقن والأدوية التي تصنع في صورة حقن.

ويتم تصدير 80% من الأدوية الأردنية إلى الأسواق العربية، بينما تصل منتجات أخرى إلى دول متقدمة بهذه الصناعة مثل بريطانيا والولايات المتحدة. وبينما تقع أسواق عربية ضحية تهريب الأدوية وتزييفها، تمكن الأردن من تكريس وضع قانوني صارم في هذا الشأن.

ويتوقع القائمون على هذه الصناعة أن ترتفع صادراتهم بعد خمس سنوات إلى ما قيمته مليار دولار.

المصدر : الجزيرة