اقترح باحثون من النمسا، في تقرير جديد، سناً جديدة لبدء مرحلة الشيخوخة هو سن الـ74، وذلك أكثر بتسع سنوات من عمر الـ65 الذي لطالما اعتبر تقليديا سن بدء الشيخوخة والتقاعد أيضا في بعض البلدان.

ويعتبر سن الـ65 العمر الذي تنتهي فيه المرحلة المتوسطة من عمر الإنسان، ويبدأ في مرحلة الشيخوخة، ولكن أكاديميين من المعهد الدولي لتحليل النظم التطبيقية في فيينا، يقولون إن الشيخوخة ينبغي قياسها ليس وفق السن، بل عدد السنوات التي بقيت للشخص ويتوقع أن يعيشها.

وفي خمسينيات القرن الماضي، كان يتوقع للرجل في بريطانيا الذي يبلغ 65 عاما أن يعيش 15 سنة إضافية. أما اليوم، فيتوقع للشخص الذي في نفس العمر أن يعيش 24 سنة، أي تسع سنوات زيادة.

وانعكس تطور الرعاية الصحية خلال العقود الماضية في زيادة متوسط الأعمار ونوعية الحياة، أي تحسن طبيعة الحياة التي يعيشها المسنون من حيث خلوها من الأمراض أو منع مضاعفاتها.

وقال سيرجي شيربوف نائب مدير برنامج تعداد السكان العالمي بالمعهد الدولي إن المسنين في المستقبل سيظهرون صفات وخصائص يظهرها جيل الشباب في الوقت الحاضر.

المصدر : ديلي تلغراف