حرص الخبراء حتى الآن على تأكيد أهمية شرب أكبر قدر ممكن من الماء والتأكيد على أن الإكثار من الماء مسألة صحية تماما، لكن المعلومات الحديثة تؤكد أن الإفراط في شرب الماء يضر بالصحة، وقد يقود إلى "التسمم المائي"، فما الكمية المثالية لشرب الماء؟

والماء مهم لوظائف الجسم المختلفة وللمظهر الخارجي للبشرة أيضا، فتقليل شرب الماء يؤثر على كثافة الدم ويسبب الصداع وقلة التركيز كما يبدأ الترهل والجفاف في الظهور على الجلد، لذا تقول النصيحة الدائمة "أكثروا من شرب الماء". لكن الإسراف في شرب الماء وتناول 4 إلى 5 لترات يوميا يؤدي لمخاطر صحية، وفقا لتقرير نشره موقع شبكة "آر تي إل" الألمانية.

ويمكن أن يصاب الإنسان بما يسمى "التسمم المائي" إذا تناول أكثر من 7 لترات يوميا من الماء، لأن هذا يؤدي إلى التخفيف الحاد لتركيز الدم وتراجع معدل الصوديوم، لذا يجب عدم المبالغة في شرب الماء حتى في أشد الأيام حرا.

وتنصح الجمعية الألمانية للتعذية، وفقا للتقرير، بتناول لتر ونصف لتر من الماء يوميا يمكن زيادتها إلى 3 لترات لمن يقومون بأعمال بدنية مجهدة أو في أيام الصيف الحارة.

ومن المهم أيضا حساب السوائل الموجودة في الخضراوات والفاكهة والتي تغطي جزءا كبيرا من احتياجنا للماء، فثمرة الخيار مثلا تتكون من 96% من الماء، وبالتالي فإن من يكثر من تناول الخضراوات والفاكهة يغطي نحو لتر من احتياجه اليومي للماء.

المصدر : دويتشه فيلله