خلصت دراسة طبية أجراها باحثون من سنغافورة إلى أن تناول الطعام خارج المنزل مرة واحدة فقط في الأسبوع يزيد احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم، فتناول الطعام بالمطاعم مرتبط باستهلاك نسبة أعلى من السعرات والدهون المشبعة والملح، وكلها تسبب ارتفاع ضغط الدم.

ووجدت الدراسة أن الذين يتناولون الوجبات السريعة بانتظام أكثر عرضة للإصابة بمرحلة ما قبل ارتفاع ضغط الدم، إذ يرفع تناول وجبة إضافية في الخارج أسبوعيا هذا الاحتمال بنسبة 6%.

وخلص فريق من كلية ديوك-جامعة سنغافورة الوطنية للدراسات العليا الطبية إلى أن 27.4% من السكان يعانون من مرحلة ما قبل ارتفاع ضغط الدم، ومن بين هذه النسبة يتناول 38% أكثر من 12 وجبة أسبوعيا خارج المنزل.

وأراد الباحثون التوصل إلى السلوك المرتبط بارتفاع ضغط الدم لدى السكان اليافعين في جنوب شرق  آسيا، واستطلعوا 501 طالب جامعي تتراوح أعمارهم بين 18 و40 في سنغافورة. وجمعت بيانات بشأن ضغط الدم ومؤشر كتلة الجسم وأسلوب الحياة بما في ذلك تناول الطعام خارج المنزل ومستوى النشاط البدني، ثم جرى رصد الصلة بارتفاع ضغط الدم. 

ووجد الباحثون أيضا أن مرحلة ما قبل الضغط أكثر شيوعا بين الرجال (49%) من النساء (9%). والجديد في الدراسة التي نشرتها مجلة "هايبر تنشن" الأميركية ونقلتها النسخة الإلكترونية من صحيفة ديلي ميل، هي الصلة التي تمكن الفريق البحثي من إظهارها بين مرحلة ما قبل الضغط وضغط الدم المرتفع بتناول الوجبات خارج المنزل.

وقالت المشرفة على الدراسة البروفيسورة تازين جافار إن الدراسات المستقبلية يجب أن تفحص أثر تعديل أسلوب الحياة على مستويات ضغط الدم للأفراد المعرضين للإصابة.

المصدر : الألمانية