توصلت دراسة دانماركية حديثة إلى دور محتمل لتناول الأجبان في خفض مستويات الدهون في الدم، وذلك عبر التأثير على الميكروبات الطبيعية (microflora) التي تعيش في أمعاء الشخص. ونشرت الدراسة في مجلة "ذا جورنال أوف أغركالتشر أند فود كيمسيتري".

وشملت الدراسة 15 شخصا قسموا إلى ثلاث مجموعات، الأولى تناولت حمية غذائية غنية بالحليب الذي نسبة الدسم فيه 1.5%، والثانية تناولت 1.7 غرام يوميا من الجبن المصنع من حليب البقر، والثالثة كانت مجموعة مراقبة. كما خضع المشاركون لفحوص للبول والبراز في فترة الدراسة التي امتدت لأسبوعين.

ووجد الباحثون أن الذين تناولوا منتجات الحليب خاصة الأجبان قد أظهروا تغيرات في تركيب البكتيريا الموجودة في الأمعاء، إذ وجدوا تراكيز أعلى في البراز من الأحماض الدهنية -أي بكلمة أخرى فإن هذا قد يعني أن مزيدا من الدهون تطرح مع البراز بدل امتصاصها-، كما وجدوا تركيزا أقل من مادة (TMAO) والتي يعتقد أنها تلعب دورا في نقل الكوليسترول إلى الأوعية الدموية.

ووفقا للباحثين فإن الأجبان تؤثر في البكتيريا الطبيعية في الأمعاء مما يؤدي إلى إحداث تغيرات تقود إلى تغيير مستويات الدهون في الدم.

ومع ذلك فإن الدراسة قد تواجه انتقادات، فهي أولا صغيرة الحجم ولا تشمل سوى عدد قليل من المشاركين لذلك من المبكر استخلاص تعميمات كبيرة منها، أما ثانيا فالدراسة ممولة جزئيا من شركة "أرلا فودز"، وهي شركة أغذية دنماركية تصنع منتجات الألبان.

المصدر : تايم