قال مفوض الشؤون الاجتماعية بالاتحاد الأفريقي، أمس الاثنين، إن عدد حالات الإصابة بمرض إيبولا قد انخفض بالدول الثلاث (ليبيريا وسيراليون وغينيا) وإنه سيتم القضاء على إيبولا ومحاصرته نهائيا بحلول أغسطس/آب القادم، دون أن يقدم توضيحات إضافية.

وجاءت تصريحات مصطفى صديقي كالوكو، المعني مباشرة بالقضايا الصحية والأوبئة بمفوضية الاتحاد الأفريقي، عقب تسلمه مساهمة مالية من تركيا بمبلغ مليون دولار لمواجهة إيبولا، حيث سلم السفير التركي بأديس أبابا عثمان رضا المساهمة المقدمة من حكومته للاتحاد بمقر الأخير.

وقال المسؤول الأفريقي إن هذا الدعم التركي سيتم توظيفه في تعزيز المؤسسات الصحية بالدول المتأثرة، مشيرا إلى أن عدد الكوادر الصحية التي تم نشرها بالبلدان التي تفشى بها إيبولا بلغ ستمائة كادر صحي.

وتابع أن الإصابات الجديدة انخفضت في سيراليون بمعدل تسع حالات شهريا، وغينيا 21، مشيرا إلى أن جميع الإصابات بالبلدان الثلاثة تتراوح ما بين عشرين و25 ألف حالة، وفق آخر مراجعة أجريت بالرابع من الشهر الجاري.

تصريحات كالوكو (يسار) جاءت عقب تسلمه مساهمة مالية من تركيا لمواجهة إيبولا سلمها  السفير التركي بأديس أبابا عثمان رضا (الأناضول)

وأعلن كالوكو أن مؤتمرا أفريقيا دوليا حول إيبولا سيعقد في ملابو بغينيا الاستوائية في يوليو/ تموز القادم لمراجعة واستعراض كل القضايا والدروس المستفادة من أزمة تفشي إيبولا بغرب أفريقيا، ولبحث الحلول والإستراتيجيات المستقبلية لمواجهة مثل هذه الأزمات.

كما قال إن اجتماعا سيعقد اليوم بأديس أبابا سيشارك فيه خبراء من الدول الأفريقية ومن مراكز السيطرة على الأمراض من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والصين، لوضع اللمسات الأخيرة لبرامج المركز الأفريقي للسيطرة على الأمراض ليبدأ العمل منتصف هذا العام.

وكان آخر تقرير لمنظمة الصحة العالمية أفاد بتجاوز حصيلة ضحايا إيبولا عشرة آلاف و326 شخصا بدول غرب أفريقيا، حيث طال الوباء ليبيريا وغينيا وسيراليون، منهم 3747 بالأخيرة وحدها.

المصدر : وكالة الأناضول