لم يعد هوس عمليات التجميل وتغيير الملامح حكرا على النساء في الكويت، بل جذب اهتمام نحو 30% من الرجال، إلى حد وصفته دراسة حديثة بـ"الهوس المجتمعي".

ويصنف خبراء في علم النفس هذا الواقع في إطار الخلل بالشخصية مع التطلع الأعمى لاستنساخ صور النجوم والمشاهير، فيما يقول مختصون إن 70% من أفراد المجتمع في الكويت يخضعون لعمليات تجميل دون الحاجة إليها.

ووفقا لاستشاري الطب النفسي حسن الموسوي فإن المرء مهما خضع لعمليات تجميلية فلن يصل إلى درجة الاقتناع، لأن المشكلة ليست في الشكل بل في طريقة التفكير والمقارنة اللامنطقية بين الشخص والآخر.

ويرى البعض أن عمليات التجميل صارت من ضرورات الحياة، والتي تتركز معظمها في الكويت على تجميل الأنف من جهة وشفط الدهون من جهة أخرى مع تفشي ظاهرة البدانة.

المصدر : الجزيرة