نجح جراحون بريطانيون في إجراء عملية زراعة قلب مستخدمين قلبا غير نابض، وذلك في إجراء طبي رائد. وخلال العملية قام الجراحون بإعادة النبض إلى قلب متبرع بعد دقائق من وفاته، ثم تم وضعه في جهاز خاص وزود بالدم ومواد مغذية مفيدة بما يتناسب مع حرارة الجسم العادية، وبعد ذلك تم تحويل القلب إلى جهاز أصغر لنقله إلى المستشفى وظل ينبض قبل زرعه في جسم المريض.

ويقول حسن أولوكان -الذي أجريت له العملية- إنه في السابق كانت حالته صعبة أما الآن وبعد العملية فهو يشعر بارتياح وقد تمكن من ركن السيارة بنفسه أمام المستشفى ومشى إلى العيادة من دون مشاكل.

ويشرح الجراح ستيفن لارج -الذي أجرى زراعة القلب- أنهم في السابق كانوا يلجؤون إلى المتبرعين بقلب نابض، وهم الأشخاص الذين يتعرضون لإصابات شديدة في الدماغ، أما مؤخرا فقد لجؤوا إلى المتبرعين الميؤوس من حالتهم الصحية الذين يطالب أهلوهم بوقف الأدوية عنهم للسماح لهم بوفاة طبيعية، وأخذوا يستخدمون قلوبهم غير النابضة من أجسامهم الميتة تماما.

ويقول المختصون في زراعة القلب إن التقنية الجديدة ستسهم في إعادة الأمل للعديد من المرضى الذين ينتظرون ثلاث سنوات أو أكثر للحصول على قلب متبرع به والخضوع لعملية جراحية ناجحة.

المصدر : الجزيرة