قالت وسائل إعلام محلية أمس السبت إن الحكومة الأسترالية تعتزم حرمان الآباء الذين يمتنعون عن تطعيم أطفالهم ضد الأمراض من الإعانات الاجتماعية.  

وأفادت وسائل إعلام تابعة لفيرفاكس ميديا الأسترالية للإعلام بأن وزير الخدمات الاجتماعية سكوت موريسون يعتزم اتخاذ إجراءات صارمة بحق الآباء الذين يفشلون فى تطعيم أطفالهم، وأنه سوف تشدد القواعد بشأن طلبات الاستثناء للحصول على مزايا ضريبية للأسر وإعانات رعاية الأطفال. 

وقالت فيرفاكس ميديا إنه سوف يترتب على الإجراء الحكومي عدم السماح للآباء الذين يسعون للحصول على مزايا اجتماعية بتقديم نماذج أو استمارات تفسر سبب عدم التطعيم.   

وأضاف التقرير أن أولياء أمور نحو 39 ألف شخص قدموا نماذج إعفاء من التطعيم استنادا إلى أسباب شخصية أو فلسفية أو دينية أو طبية.

وأدى تفشي مرض الحصبة والسعال الديكي وغيرها من الأمراض التي يمكن الوقاية منها من خلال التطعيم فى مناطق عديدة من العالم إلى إثارة  حالة من الجدل حول قضية التطعيم.  

وتقول جماعات مناهضة للتطعيم إن التطعيم في مرحلة الطفولة له صلة بحالات مرضية مثل التوحد، وذلك استنادا إلى دراسة نشرت في أواخر القرن الماضي ثم ثبت زيفها بعد ذلك.

وأجرى هذه الدراسة المضللة الطبيب أندرو وكفيلد، نشرت في المجلة الطبية البريطانية "لانسيت" عام 1998، وبعد ذلك تمت مراجعة هذه الدراسة ووصفت بأنها "تزوير متقن".

وفي العام 2010 سحبت مجلة لانسيت الدراسة، كما سحب ترخيص وكفيلد لممارسة الطب في المملكة المتحدة.

المصدر : الألمانية