أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم أن وباء إيبولا في غرب أفريقيا ما زال يشكل خطرا على دول أخرى، لكن خطر انتشاره عالميا يبدو في تضاؤل.

وقال بروس إيلوارد ممثل منظمة الصحة العالمية الخاص بمكافحة إيبولا، في بيان صحفي في إشارة إلى نتائج توصل إليها فريق من الخبراء المستقلين ممن يسدون النصح للمنظمة، إن الخبراء يرون أن خطر انتشار إيبولا عالميا في تراجع.

وأضاف أن الخبراء، الذين يشكلون لجنة طوارئ منظمة الصحة العالمية لمكافحة إيبولا، أعلنوا توصيات مشددة تقول بضرورة أن تتجنب جميع الدول أي تدخل غير لازم في مجالي التجارة والنقل الدوليين يتجاوز القيود المؤقتة السارية حاليا.

وقال إيلوارد عقب عودته إلى جنيف من غرب أفريقيا، إن دول غينيا وسيراليون وليبيريا تسير وفق الخطة المرسومة فيما يتعلق بقرب موسم الأمطار.

وكانت المنظمة قالت الأربعاء الماضي إنه تم الإبلاغ عن ثلاثين حالة إصابة مؤكدة بإيبولا خلال أسبوع في دول غرب أفريقيا، وهو أدنى رقم خلال ما يقرب من عام منذ بدء أسوأ وباء من نوعه يجتاح المنطقة.

وأوضحت أنه لم تُسجل أي إصابة في ليبيريا، بينما سُجلت تسع حالات في سيراليون و21 في غينيا خلال أسبوع، حتى الخامس من أبريل/نيسان الجاري.

المصدر : رويترز