أوضح الباحثون في مجلة "سيل ميتابوليزم" العلمية ومقرها الولايات المتحدة في دراسة حديثة أن أيونات الصوديوم تتراكم في موقع عدوى الجلد البكتيرية في الإنسان والفئران. وأظهروا أن الصوديوم عزز الدفاع المناعي لدى الفئران.

وقال جوناثان جانتش -وهو أستاذ في معهد علوم الكائنات الدقيقة والصحة العامة التابع لمستشفى ريجنسبورج الجامعي والمؤلف الرئيسي للدراسة- إن مخزون الملح يمكن الجلد من حماية نفسه من الميكروبات.

وأضاف الباحثون أن هذا المخزون يساعد الجلد على حماية نفسه عن طريق تنشيط خلايا المناعة التي تسمى خلايا بلعمية التي تقتل العوامل المعدية.

غير أن جانتش حذر من أنه يجب ألا ينظر للنتائج على أنه شيك على بياض لاستهلاك الملح بلا حدود. وقال إن الذين يتناولون الكثير من الملح يواجهون خطر الإصابة بأمراض قلبية ووعائية.

ومما لا شك فيه أن الملح له أهمية في جميع وظائف الجسم. فلا يمكن للمرء أن يعيش بدونه حيث يمكن أن يضطرب توازن السوائل والمغذيات في خلايا الجسم، ولكن في المقابل يجب تقليل مأخوذه لخفض ما يتناوله الشخص من الصوديوم الذي هو أحد مكونات الملح.

ويوصى بألا يتجاوز مأخوذ الشخص من الصوديوم يوميا 1500 مليغرام من جميع مصادر الغذاء، التي تشمل الأغذية المصنعة والمعلبات وملح الطعام والمخللات وغيرها.

المصدر : دويتشه فيلله