جرى تشخيص سارة بروتيغام (21 عاما) من دونكاستر في المملكة المتحدة بمرض قلبي نادر قبل أربع سنوات، ويؤدي هذا المرض إلى حدوث نوبات يتسارع فيها نبض قلبها ثم يتوقف عن النبض وينخفض ضغط دمها، مما قاد إلى إعلان الأطباء وفاتها سريريا 36 مرة في عام واحد.

وسبب "تجربة الموت" المتكررة هذه إصابة سارة بمتلازمة اسمها (Postural Orthostatic Tachycardia Syndrome)، وبعد انتهاء النوبة فإن قلبها يعود للنبض من جديد وتعود من ناحية سريرية للحياة.

وفي بعض الحالات فإن مدة نوبة توقف القلب هذه قد تصل إلى نصف ساعة، وفيها يتجمع الدم في قدمي سارة.

ومن ناحية طبية فإن توقف القلب عن النبض يعني الوفاة، ولذلك فإن سارة وفقا لهذا التعريف تكون متوفاة وقت حدوث النوبة، وبعد ذلك يعود قلبها للنبض فتعود للحياة.

وفي السابق قبل أن يتم تشخيص مرضها كان الأطباء يعطونها الأكسجين وقت حصول النوبة أو يحاولون تحفيز شعورها بالألم لكي تستيقظ، ولكن بعد تشخيصها تبين أن هذه الإجراءات لا فائدة منها، وبالعكس فإن الأكسجين قد يطيل مدة النوبة.

وحاليا عندما تحصل مع سارة النوبة فإن ما يفعله الأطباء هو فقط وضعها على المغذي والصلاة لها، وفقا لسارة.

وكثيرا ما تُسأل سارة عن تجربتها هذه، وهل ترى فيها نورا أبيض ساطعا، فتقول إن ما تراه فقط هو السواد الدامس، ولكنها تلفت إلى أنها عندما تستيقظ تكون قادرة على تذكر الكلام الذي كان يقوله الأشخاص حولها أثناء توقف قلبها. وتضيف أنها عندما تستيقظ يكون صدرها يؤلمها بشدة، وتكون متعبة للغاية.

وتقول سارة إنها تواصلت مع أشخاص آخرين جرى تشخيصهم بـ(Postural Orthostatic Tachycardia Syndrome)، ولكن أيا منهم لم يتوقف قلبه مثلها.

المصدر : ديلي تلغراف