قال وزير البيئة الصيني في مؤتمر صحفي أمس السبت أثناء الاجتماع السنوي لمجلس الشعب، إن بلاده لا يمكن أن تتراجع عن جهود مكافحة التلوث، لكن يجب عدم توقع نتيجة سريعة.

وأضاف الوزير المعين حديثا تشين جين ينغ، أن القوانين البيئية في الصين ليست بقوة قوانينها الاقتصادية بعد وأن الابتكار أيضا ضعيف، متابعا أن الصين ستعزز أيضا التعاون الدولي في مجال البيئة هذا العام.

وتمثل مشاكل الصين البيئية العديدة قضية حساسة، فبالإضافة لآثارها الخطيرة على صحة الصينين ودورها في عدة أمراض مثل أمراض الجهاز التنفسي، فإنها أيضا كثيرا ما تثير الاحتجاجات.

وأكد تشين على حاجة الحكومات المحلية لمراعاة تنفيذ القوانين وفرض الشرطة لها، مضيفا أنه تجب مساءلة السلطات والشركات التي ترتكب الانتهاكات.

وكانت الحكومة الصينية قد تعهدت بالقضاء على الأضرار البيئية التي لحقت بالهواء والمياه والتربة في البلاد بسبب مسعى للنمو بدأته قبل ثلاثة عقود، مما جعل وزارة البيئة تحت ضغوط لتحقيق نتائج رغم نقص مواردها.

مشاكل الصين البيئية قضية حساسة، فبالإضافة لآثارها الخطيرة على صحة الصينين ودورها في عدة أمراض مثل أمراض الجهاز التنفسي، فإنها أيضا كثيرا ما تثير الاحتجاجات (الأوروبية)

فيلم وثائقي
وكان قد نشر الأسبوع الماضي فيلم وثائقي يتناول صراع الصين مع التلوث على مواقع تبادل لقطات الفيديو، ويفسر الفيلم -الذي سرعان ما شاهده مئات الملايين وهو من إخراج صحفي يدعى تشاي جينغ- تلوث الهواء بعبارات مباشرة، مما أثار جدلا وطنيا.

ولكن نقلت وكالة رويترز أنه أصبح من المتعذر مشاهدة الفيلم على كبرى مواقع تبادل مقاطع الفيديو على الإنترنت في الصين منذ وقت متأخر من يوم الجمعة، مما أثار مخاوف بين مستخدمي الإنترنت الصينيين بشأن منعه. ومن المرجح أن ينظر إلى حذف الفيلم على أنه يؤكد تركيز الحكومة الأساسي على الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي.

وكان الحزب الشيوعي الحاكم قد وصف مكافحة التلوث بأنها تكتسب أولوية كبيرة، ووعد بمزيد
من الشفافية فيما يتعلق بالأمر.

وكان رئيس مجلس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ قد وصف في افتتاح الاجتماع السنوي للبرلمان يوم الخميس التلوث بأنه آفة في حياة الصينيين، ووعد بتعزيز الجهود لمكافحته.

المصدر : رويترز