ربطت دراسة أميركية حديثة بين الجلوس ساعات طويلة يوميا وزيادة تكلس الشريان التاجي، الذي يعد  أحد الأسباب الأكثر شيوعا التي تزيد خطر الإصابة بالنوبات القلبية.

وأوضح الباحثون بكلية طب ويسكنسن الأميركية أن مرض تكلس الشريان التاجي هو النوع الأكثر شيوعا بين أمراض القلب، والسبب الرئيسي للوفاة في العالم.

وتابع الباحثون في الدراسة سجلات النشاط البدني وفحوصات القلب لأكثر من ألفين من البالغين، ووجدوا أن كل ساعة زائدة يجلسها الشخص يوميا، مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بمرض تكلس الشريان التاجي للقلب بنسبة 14%.

ومن المقرر أن تعرض دراسة هؤلاء الباحثين في الاجتماع السنوى للكلية الأميركية لأمراض القلب، الذي سيعقد في الفترة من 14 إلى 16 مارس/آذار الجاري في مدينة سان دييغو الأميركية.

وقالت جاكلين كولنيسكى أستاذة أمراض القلب والأوعية الدموية بكلية ويسكنسن ورئيسة فريق البحث إن "التمارين الرياضية مهمة للحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتحسين مستوى اللياقة البدنية".

وأضافت أن هذه الدراسة تشير إلى أن التقليل من أوقات الجلوس يوميا يعد إستراتيجية مهمة، بالإضافة إلى التمارين الرياضية، من أجل خفض مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية".

ونصح الباحثون الأشخاص باتخاذ العديد من الممارسات اليومية للتقليل من الجلوس. فعلى سبيل المثال، المشي أثناء التحدث فى الهاتف، وصعود الدرج بدلا من المصعد الكهربائي، وإذا كان الشخص يجلس في وظيفته فترات طويلة، يفضل ألا يجلس أمام التلفزيون ساعات طويلة أيضا.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، حيث إن عدد الوفيات الناجمة عنها يفوق عدد الوفيات الناجمة عن أي من أسباب الوفيات الأخرى.

وقضى نحو 17.3 مليون نسمة نحبهم جراء الأمراض القلبية عام 2008 فقط، مما يمثل 30% من مجموع الوفيات التي وقعت بالعالم في العام نفسه، بحسب منظمة الصحة.

المصدر : وكالة الأناضول