دوالي الخصيتين حالة يحدث فيها تضخم بالأوردة التي في الصفن، وهو الكيس الجلدي الذي يحتوي على الخصيتين، ويكون شكل دوالي الخصيتين مشابها لدوالي الساق، وقد تؤدي لعدة مضاعفات مثل حدوث ألم في المنطقة وتقلص حجم الخصية والعقم، وعادة يتم علاج دوالي الخصيتين بالجراحة.

ووفقا للجمعية الأميركية للمسالك البولية (Urology Care Foundation, the American Urological Association) فإن 15% من الرجال يصابون بدوالي الخصيتين، كما أن 40% من الرجال الذي يخضعون لفحوص بخصوص الخصوبة يعانون من دوالي الخصيتين.

والخصيتان هما جزء من الجهاز التناسلي الذكري، والخصية ذات شكل يشبه البيضة، وتوجد الخصيتان في كيس الصفن، وتقومان بإنتاج الحيوانات المنوية وهرمون الذكورة "التستوستيرون" الذي يلعب دورا مهما في صحة الرجل.

وتوجد في الأوردة في الصفن صمامات تعمل على الحفاظ على تدفق الدم في اتجاه واحد وتمنع تجمعه، ولكن عندما تحدث مشكلة في هذه الصمامات أو تكون غير موجودة من الأصل تحدث مشكلة في تدفق الدم الذي يتجمع في الأوردة، مما يؤدي إلى تضخمها وتكون دوالي الخصيتين.

ويعتقد أن دوالي الخصيتين تبدأ بالتشكل خلال فترة البلوغ، وتحدث عادة في جانب الخصية الأيسر أكثر من الأيمن، ولكنها تؤثر على كلتا الخصيتين.

المضاعفات:

  • تقلص الخصية: إذ يعتقد أن تجمع الدم في الأوردة المتأثرة بالدوالي يؤدي إلى زيادة الضغط فيها الذي يؤثر على الخصية، كما يقود إلى تعرض الخصية للسموم الموجودة في الدم.
  • العقم، وذلك نتيجة ارتفاع درجة حرارة الخصية، الأمر الذي يؤثر على عملية إنتاج الحيوانات المنوية.
  • في حال عدم علاج دوالي الخصيتين فإن هذا قد يؤدي إلى حدوث أضرار دائمة فيهما.

المصدر : الجزيرة